ضمن مشروع الاستجابة العاجلة

«الهلال» تغيث 1000 أسرة في مديرية زنجبار اليمنية

«الهلال» وزعت 16 ألف سلة غذائية على أهالي المديريات والمدن المحررة. وام

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، مساعدات غذائية على 1000 أسرة في مديرية زنجبار بمحافظة أبين اليمنية، ضمن مشروع الاستجابة العاجلة لإغاثة وتقديم المساعدات للمحافظات المحررة.

وأكد مدير مديرية زنجبار، غسان شيخ، أن دولة الإمارات العربية المتحدة لم تألُ جهداً في إغاثة المحتاجين والنازحين والأسر المتعففة في عموم اليمن، مضيفاً: «يد الخير الإماراتية تمتد إلينا في محافظة أبين لتذليل الصعاب والمشكلات الحياتية والخدمية منذ عام 2015».

وأكد أن دولة الإمارات تعمل على تطبيع الأوضاع وتنمية وتطوير وتأهيل الكثير من المجالات والقطاعات الحيوية كالتعليم والصحة والإغاثة والمياة والأمن الغذائي في المدن اليمنية كافة.

وأشار إلى أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي سباقة دائماً في الاستجابة لإغاثة المتضررين ونصرة المستضعفين، معرباً عن شكره وتقديره لدولة الإمارات حكومة وشعباً على كل ما يقدمونه للشعب اليمني.

من جانبهم، أعرب المستفيدون من المساعدات عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات على هذه اللفتة الإنسانية الكريمة التي أسهمت في تخفيف معاناتهم وتحسين أوضاعهم المعيشية، مقدرين لفريق الهلال الأحمر الإماراتي جهوده المتواصلة لإيصال المساعدات وتوزيعها على المحتاجين.

في سياق متصل، وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي 16 ألف سلة غذائية على أهالي المديريات والمدن المحررة في المحافظات اليمنية خلال الأيام الخمسة الماضية، استفاد منها 112 ألف مواطن يمني، بينهم 80 ألف طفل ونحو 16 ألف امرأة، ضمن حملة التوزيعات الإماراتية المستمرة للمساعدات الإنسانية والغذائية لتوفير احتياجات الأسر الضرورية وإعانتها على تجاوز ظروفها المعيشية الصعبة، والتخفيف من معاناتهم جراء انتهاكات ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.

شملت التوزيعات ثماني محافظات يمنية هي «عدن، والضالع، وأبين، ولحج، والحديدة، وحضرموت، وشبوة، والمهرة»، في إطار الدعم الإماراتي المستمر للأشقاء في اليمن من أجل تحسين مستوى الحياة، ورفع المعاناة عن كاهل سكان المناطق المحررة.

وقال مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن، سعيد الكعبي، إن استمرار توزيع المساعدات الإغاثية إضافة إلى السلال الغذائية على سكان المدن والمديريات المحررة في المحافظات اليمنية، يأتي في إطار المسؤولية الإنسانية لدولة الإمارات تجاه الأشقاء في اليمن، والوقوف إلى جانبهم، وتقديم الإغاثة العاجلة لجميع المناطق فور تحريرها من حصار ميليشيات الحوثي، للتخفيف من معاناتهم.

وأشار إلى أن الفرق الميدانية لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي نجحت في الوصول بالمساعدات الغذائية إلى أهالي المناطق الواقعة على خطوط التماس مع ميليشيات الحوثي، وتحدت الصعاب ووعورة الطرق في سبيل إغاثة الأشقاء والوصول إلى الأسر اليمنية الأشد احتياجاً في المحافظات اليمنية كافة.

يذكر أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تعمل على الوصول إلى المحتاجين في مختلف القرى والمناطق النائية في اليمن، لتقديم العون والمساعدة ضمن سلسلة أعمالها الخيرية والخدمية والتنموية في إطار عام زايد 2018.


112

ألف يمني

يستفيدون من

مساعدات «الهلال»

في 5 أيام