«الهلال» تسير قافلة مساعدات لأهالي لحج.. وتفتتح مدرسة في تعز بعد ترميمها

مدرسة 26 سبتمبر عقب إعادة افتتاحها بعد ترميمها. وام

سيّرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أول من أمس، قافلة مساعدات إنسانية إلى أهالي قرى الراحة واللجين بمديرية الملاح بمحافظة لحج، في إطار برنامج الاستجابة الطارئة لمناشدات المواطنين اليمنيين غير القادرين، فيما افتتحت مدرسة 26 سبتمبر في تعز بعد ترميمها.

وتفصيلاً، رحب مدير عام مديرية الملاح بفريق «الهلال الأحمر الإماراتي»، أنيس محمد ناصر، الذي يزور مديرية الملاح بمحافظة لحج لتوزيع المساعدات الغذائية، وعبر عن شكره له لتحمل أعضائه عناء السفر من أجل الوصول إلى المناطق النائية في الملاح لمساعدة أهلها.

من جانبهم،عبر المواطنون المستفيدون من المساعدات عن امتنانهم لدولة الإمارات العربية المتحدة وذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، التي تواصل مد يد العون للشعب اليمني، في إطار نهج العطاء والخير، مؤكدين أن الهيئة تعد أول منظمة إنسانية تصل إلى قرى اللجين تلبية لنداء أهلها.

كما افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مدرسة 26 سبتمبر في محافظة تعز، بعد ترميمها وإصلاحها في أعقاب تعرضها للقصف من قبل ميليشيات الحوثي الانقلابية وخروجها من دائرة العمل التربوي والتعليمي منذ ثلاثة أعوام، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها الهيئة لتطبيع الحياة التربوية، وإعادة التلاميذ إلى مقاعد الدراسة.

وأشاد مدير عام مكتب التربية والتعليم بالمحافظة، عبدالواسع شداد، بدور «الهلال الأحمر الإماراتي» الداعم للعملية التعليمية في تعز، موضحاً أن مدرسة 26 سبتمبر تعد نموذجاً للعديد من المدارس التي حظيت باهتمام هيئة الهلال، التي حملت على عاتقها مسؤولية إعادة تأهيل تلك المدارس وترميمها، لتمارس دورها في تعليم اليمنيين، فيما قال مندوب الهلال الأحمر الإماراتي إن افتتاح المدرسة التي تستوعب 3000 طالب يأتي ضمن مشروعات «عام زايد» التي تستهدف تخفيف الأعباء عن الأسر اليمنية عبر تيسير تعليم أبنائها.

من جانبهم، أعرب عدد من المسؤولين اليمنيين الذي شهدوا الافتتاح، ومن بينهم نائب وزير الشباب والرياضة منير الوجيه، ووكيلا المحافظة الدكتور عبدالكريم عون ومحمد الصنوي، إلى جانب المعلمين والطلاب، عن شكرهم لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، لجهودها على جميع الصعد في تعز خصوصاً، وفي اليمن عامة.