بن دغر: الميليشيات تسببت في انهيار الريال اليمني - الإمارات اليوم

«حوثنة» المؤسسات مستمرة وآخرها «الصحة»

بن دغر: الميليشيات تسببت في انهيار الريال اليمني

قال رئيس الوزراء اليمني، الدكتور أحمد عبيد بن دغر، إن ميليشيات الحوثي الانقلابية وجّهت طعنة قوية لخاصرة الريال اليمني، بعدما قامت بنهب احتياطي البلاد من العملة الصعبة، وما يقرب من تريليونين من العملة المحلية، وضخها مجدداً في السوق، ليتسبب ذلك في انهيار الريال.

أضاف خلال ورشة العمل، أمس، بشأن حصر استيراد المشتقات النفطية، في القاهرة، أن قيادات ميليشيات الحوثي الانقلابية دفعت بنحو 200 مليار ريال يمني دفعة واحدة للسوق، ليستبدلوها بالطبعة الجديدة وعملات أجنبية، بعد علمهم بأن الحكومة بصدد إصدار قرار يلغي بعض الطبعات القديمة.

وأشار إلى أن الميليشيات قامت بجباية 846 مليار ريال يمني من موارد مختلفة في العام الماضي، وحجبوا هذه الأموال عن مستحقيها، ولم يدفعوا من هذا المبلغ للرواتب سوى 140مليار ريال، مجدداً التأكيد على أن الانقلاب كان السبب الرئيس المباشر لانهيار النظام الاقتصادي والمالي في البلاد، وبالنتيجة انهيار سعر الصرف.

وتعهد رئيس الوزراء اليمني بأن تواصل الحكومة جهودها وستغطي احتياجات المواطنين من المشتقات النفطية، من خلال توفير 10 ملايين دولار أميركي شهرياً لشركة النفط، حتى لا تلجأ إلى السوق لتوفير الدولار، مثمناً جهود دول التحالف العربي ودعمها لاستقرار العملة المحلية.

من ناحية أخرى، كشفت مصادر صحية في العاصمة اليمنية صنعاء، لـ«الإمارات اليوم» عن قيام وزير الصحة العامة والسكان في حكومة الانقلاب، طه المتوكل، بإقصاء عدد من كوادر الوزارة، واستبدالهم بآخرين موالين له، وذلك في إطار مسلسل «حوثنة المؤسسات العامة».

وذكرت المصادر أن المتوكل، قام بإقصاء أهم كوادر الوزارة، والمتمثل في فريق إدارة التغذية البالغ عددهم 14 موظفاً، وذلك وفق تعميم موجه إلى كل المنظمات الدولية والإغاثية العاملة في اليمن بعدم استيعاب تلك الكوادر في منظماتهم، وعدم السماح لهم بالعمل مع أي منظمة في اليمن إلا بموافقة خطية منه.

وأوضحت المصادر، أن هذا القرار جاء في إطار عملية هيكلة يقوم بها المتوكل لاستكمال «حوثنة» وزارة الصحة والمرافق والمؤسسات التابعة لها، مؤكدة قيام المتوكل بتعيين عدد من الأشخاص ممن ينتمون إلى جماعته وغير المؤهلين بغرض فرض مزيد من الهيمنة ليس على مستوى وزارة الصحة فحسب، وإنما للاستحواذ أيضاً على برامج ومشروعات المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي والإغاثي في اليمن.

طباعة