عمليات وغارات على مواقع للميليشيات في صعدة وعمران وحجة والحديدة

الجيش اليمني يحرر مرتفعات ذيبان والمنظر في حيفان تعز

مقاتل يمني يطلق نيران رشاش ثقيل على مواقع للميليشيات قرب خط الجبهة بين تعز ولحج. أ.ف.ب

حققت قوات الجيش اليمني تقدماً في جنوب مدينة تعز وسيطرت على مرتفعات ذيبان والمنظر الاستراتيجية في مديرية حيفان، فيما واصلت تقدمها في جبهات صعدة وعمران وحجة، وسيطرت على مواقع جديدة في مديرية رازح بصعدة، مع استمرار العمليات العسكرية للمقاومة اليمنية المشتركة في جبهات الساحل الغربي لليمن، وسط تراجع وفرار عناصر ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وتمكنت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي من تحرير مواقع استراتيجية في مديرية حيفان جنوب تعز، وحررت مرتفعات ذيبان والمنظر الاستراتيجية وسط اندحار الميليشيات الانقلابية، وسقوط عدد من عناصرها ما بين قتيل وجريح.

وقالت مصادر عسكرية ميدانية إن القوات تواصل تقدمها في جبهات حيفان من محاور عدة لاستكمال تحرير المديرية الرابطة بين القبيطة في لحج ودمنة خدير والراهدة والصلوب في تعز، مشيرة إلى أن الجيش دفع بتعزيزات جديدة الى المنطقة للمشاركة في العمليات العسكرية والوصول الى منطقة الراهدة.

وأوضحت المصادر نفسها، أن مقاتلات التحالف العربي استهدفت بست غارات جوية مواقع وتعزيزات الميليشيات في حيفان، أسفرت عن مقتل أكثر من 15 عنصراً من الميليشيات وتدمير مدفع 23، إضافة إلى إحراق عربة عسكرية كانت تحمل ذخائر للميليشيات.

وفي صعدة شمال اليمن، تمكنت قوات الجيش اليمني من الدخول الى مناطق جديدة في مديرية رازح الحدودية مع السعودية بعد استهداف مواقع الميليشيات في المديرية بسلسلة من الغارات والقصف المدفعي المركز، كما استهدفت مواقع للميليشيات في مديرية شدا القريبة من رازح، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات الانقلابية، إلى جانب تدمير عربتين عسكريتين.

وقصفت مقاتلات التحالف بأربع غارات منطقتي ذويب والرقة بمديرية حيدان أسفرت عن مقتل عدد من عناصر الميليشيات التي تم استقدامها إلى المديرية للدفاع عن مسقط رأس زعيمهم عبدالملك الحوثي.

كما قصفت مقاتلات التحالف مواقع للميليشيات في محافظة عمران شمال العاصمة اليمنية صنعاء، مستهدفة مواقع عسكرية للمتمردين في مديرية حرف سفيان، الواقعة بين صعدة وعمران والتي تضم معسكراً استراتيجياً للحوثيين.

وفي حجة، قصفت مقاتلات التحالف بـ22 غارة مواقع للميليشيات في مديريات حرض وميدي وعبس ومستبأ، كما قصفت مواقع للميليشيات في منطقة الجاح بالحديدة وأخرى بين زبيد والتحيتا.

وتمكنت قوات الجيش من التقدم نحو مواقع جديدة في شرق التحيتا وسط فرار عناصر الميليشيات التي خلفت وراءها عتاداً عسكرياً في المزارع والطرق الرابطة بين إب والحديدة.

وفي إب، أفادت مصادر محلية بتصاعد الخلافات بين عناصر الميليشيات الانقلابية على خلفية انهيار الوضع الأمني في المحافظة، مشيرة إلى أن خلافاً وتهديدات باستخدام القوة نشب بين مدير أمن المحافظة المعين من قبل الميليشيات المدعو عبدالحافظ السقاف، ومشرف الميليشيات بالمحافظة المدعو أبوكاظم.

وأوضحت المصادر، أن الخلافات تصاعدت بعد توجيهات أصدرها السقاف المنتمي لمديرية النادرة، باحتجاز أحد مشرفي ميليشيات الحوثي على خلفية اعتدائه على نساء من مديرية الشعر واعتقالات تعسفية بحق مواطنين.

وفي العاصمة صنعاء، أقدمت ميليشيات الحوثي على قتل أحد الباعة على خلفية رفضه دفع إتاوات، وفقاً لمصدر محلي، أكد أن عربة عسكرية تتبع لميليشيات الحوثي اقتحمت أحد الأسواق الشعبية في حي الحصبة وسط العاصمة صنعاء، وعمد عناصر الميليشيات إلى فرض إتاوات على التجار والباعة الجائلين في ذلك السوق، وتحت تهديد السلاح.

- قوات الجيش اليمني دخلت إلى مناطق جديدة في مديرية رازح الحدودية مع السعودية.