مصرع قيادات بارزة من ميليشيات الحوثي الإيرانية في عمليات عسكرية وغارات

الجيش اليمني والمقاومة يتقــــــدمان في الحديدة وحجة وتعز والبيــــــــضاء

صورة

نفذت قوات العمالقة اليمنية عمليات عسكرية في أربع مديريات جنوب الحديدة على الساحل الغربي لليمن، وكبدت ميليشيات الحوثي الإيرانية خسائر كبيرة، فيما واصلت قوات الجيش اليمني تقدمها في جبهات تعز وحجة والبيضاء، بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف العربي، وسط أنباء عن مصرع قيادات حوثية بارزة، بينها شقيق زعيم التمرد عبدالملك الحوثي.

وتفصيلاً، نفذت قوات المقاومة اليمنية المشتركة، ممثلة في ألوية العمالقة، عمليات عسكرية نوعية في مديريات جنوب الحديدة هي الدريهمي والتحيتا وبيت الفقيه وزبيد، في إطار عملياتها العسكرية الهادفة إلى استكمال تأمين المناطق الجنوبية للمدينة قبل البدء بتحريرها مع ميناء المدينة.

وشنّت قوات العمالقة قصفاً مدفعياً مكثفاً على مواقع وتجمعات تابعة للميليشيات جنوب غرب التحيتا وأطراف مديرية بيت الفقيه، فيما شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المساندة، أسفرت عن مقتل وجرح عدد من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية، وتدمير آليات عسكرية.

وذكرت مصادر ميدانية أن قوات المقاومة ومقاتلات التحالف استهدفت مواقع الميليشيات المتمركزة في مناطق نائية بين مديريتي التحيتا وزبيد، التي تحاول من خلالها تنفيذ عمليات تسلل وأخرى انتحارية باتجاه مواقع للمقاومة المشتركة في الأطراف الشرقية لمدينة التحيتا، مشيرة إلى أن الهجمات خلّفت قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، فيما لاذ البقية منهم بالفرار، وباتوا تائهين في أوساط المزارع، فيما لقي آخرون مصرعهم بغارات جوية، تم حصر 11 عنصراً انقلابياً.

وفي حجة، أصيبت ميليشيات الحوثي الانقلابية بحالة من الرعب والهلع، عقب استعراض قوات التحالف والشرعية اليمنية قواتها التي تم الدفع بها أخيراً إلى جبهات المحافظة، والتي تضم أسلحة نوعية، ما دفعها إلى إعلان الاستنفار والطوارئ في صفوف عناصرها لمساندة جبهات حجة.

وقالت مصادر محلية في حجة إن الميليشيات استنفرت عناصرها في أربع محافظات هي صعدة، وحجة، والمحويت، وعمران، وبعض مديريات صنعاء، ومنها بني مطر وبني حشيش والحيمة، لدعم جبهات حجة التي تقترب قوات الجيش اليمني والتحالف من تحرير ثالث مديرية فيها، والمتمثلة في مديرية عبس، وفتحت جبهة جديدة في مديرية بكيل المير.

وأضافت المصادر أن الجيش مسنوداً بالتحالف العربي، اقتربت أخيراً، من معقل زعيم الميليشيات الانقلابية في مران صعدة، بعد السيطرة على المناطق الواقعة بين صعدة وحجة، وتأمين عقبة مران من جهة مديرية الظاهرة الحدودية مع حجة.

وكانت قوات الجيش تمكنت من قتل عدد من قيادات الميليشيات في حجة، منهم الرائد أحمد أحمد محمد الحوري، وأحمد حسين الحوري، وناصر ناصر محمد مقبل الرازحي الحوري، وعلي عبدالله محمد الحوري، وعلي أحمد مانع العليي، وفتحي علي، وأصيل يحيى شذان.

وفي البيضاء، واصلت قوات الجيش اليمني تقدمها في جبهتي قانية والملاجم، اللتين تشهدان قتالاً عنيفاً ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية، خلّفت 18 قتيلاً وعشرات الجرحى في صفوف الميليشيات، 12 منهم سقطوا في جبهة قانية، وستة في الملاجم.

ووفقاً لمصادر ميدانية، فإن الجيش تمكن من صدّ هجوم حوثي على مواقعه في جبهة قانية، وكبدهم 12 قتيلاً في جبهة قانية بمديرية السوادية، فيما واصلت قوات الجيش تقدمها في جبهة الملاجم، وتمكنت من تحرير عدد من المواقع والتباب الواقعة على تخوم عسكر فضحة، التابع للميليشيات بين الملاجم وناطع.

وأكدت المصادر أن الجيش خلال تقدمه في الهجوم عثر على مخزن للأسلحة سري للميليشيات في معسكر فضحة بجبهة الملاجم، يحتوي على كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة المتنوعة.

وفي تعز، واصلت قوات العمالقة اليمنية تقدمها في جبهات الكدحة غرب محافظة تعز، بعد تمكنها من تحرير التباب الحمر، وجبل الشهداء، وجبل القهرة، وجبل المعيقم، وجبل المحطة، ومساحات واسعة باتجاه منطقة البرح ومركز مديرية المعافر، وسط حالة من التراجع والانهيار في صفوف الميليشيات الانقلابية.

وفي الحديدة، أفادت أنباء بمقتل القيادي في ميليشيات الحوثي، عبدالخالق الحوثي، شقيق زعيم التمرد عبدالملك الحوثي، وعدد من مرافقيه بغارة للتحالف على مزرعة في مديرية باجل، حسب «العربية نت».

وأشارت الأنباء إلى أن المطلوب رقم 6 في قائمة التحالف كان مرصوداً خلال الأيام الماضية، واستُهدف قبل فجر أمس.

يذكر أن أحد معاوني الحوثي قتل بغارة جوية قبل أيام.

كما قتل عدد من قيادات ميليشيات الحوثي الإيرانية، خلال المعارك مع قوات دعم الشرعية المدعومة من التحالف العربي في محافظة البيضاء، وفق ما ذكرت مصادر «سكاي نيوز عربية». وذكرت مصادر عسكرية ميدانية أن هؤلاء القادة لقوا مصرعهم في منطقة فضحة بمديرية الملاجم في محافظة البيضاء، خلال اليومين الماضيين. وقالت المصادر إن القتلى هم أحمد عبدالوهاب هادي حسين حطبة، المكنى (أبوياسر حطبة)، وهو مشرف العمليات الخاصة في الوهبية والملاجم بالبيضاء، وعلي أحمد يحيى صالح ناجي، المكنى (أبوفتح) وهو مشرف الإسناد الخفيف.

كما قتل القياديان أدهم حسن عبدالله درجان، وعادل محمد ناجي حمود درجان، في معارك الملاجم مع القوات الحكومية، ويعملان في فرقة التعزيزات التي تحركت إلى منطقة البياض، بعد هزائم الميليشيات في فضحة.

ويأتي هذا التطور بعد يوم شهد مقتل 31 حوثياً بغارات جوية للتحالف العربي على مواقع ميليشيات الحوثي الإيرانية في جبهات الساحل الغربي.