«الهلال» تُدخل الفرحة على قلوب ذوي الهمم في عدن وأبين

أطفال خلال فعاليات مهرجان "ذوي الهمم" في عدن. وام

نظمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، فعاليات مهرجان لذوي الهمم، في كل من عدن وأبين، وذلك بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وفي إطار «عام زايد 2018».

وتضمن المهرجان، الذي استهدف فئة الصم والبكم والجرحى المعاقين من فرق نزع الألغام، إلى جانب عدد من المكفوفين، إقامة أكشاك لبيع منتجات أسر ذوي الهمم، من خلال قيام ذوي الهمم أنفسهم ببيعها، على أن تعود إيراداتها إليهم.

كما تضمن المهرجان تنظيم رحلة ترفيهية، تخللها عدد من ألعاب التسلية وتقديم الهدايا والحلويات والمشروبات التي أدخلت الفرحة على قلوب الأطفال وأولياء أمورهم.

وقال منسّق المنظمات المحلية والدولية والهلال الأحمر الإماراتي في محافظة أبين، خالد هيثم، إن المهرجان الذي تم تنظيمه بدعم سخي من الهلال الأحمر الإماراتي، يهدف إلى مساعدة ذوي الهمم ليكونوا عناصر فاعلة في المجتمع.

من جانبها، قالت منظمة مهرجان ذوي الهمم في عدن، اعتدال عبدالحميد سلام، إن فكرة المهرجان «تهدف إلى تشجيع هذه الفئة المهمة من المجتمع، ومساعدة أفرادها على الانتقال من موقع التهميش إلى مكان أفضل، يتيح لهم تقديم ما لديهم من قدرات وإبداع، وبدورنا نعمل على إبراز هذا الجانب، والعمل على تعزيز الإمكانات، حتى يعيش ذوو الهمم في وضع وموقع ومكانة أفضل ومستحقة».

وثمّنت جهود الهلال الأحمر الإماراتي الكبيرة المستمرة في دعم مشروعات ذوي الهمم بعدن، مؤكدة أن الهلال الأحمر الإماراتي منذ تحرير عدن يقدم العون والمساعدة، وأسهم بشكل كبير في تأهيل وصيانة عدد من مباني ذوي الهمم، إضافة إلى تنفيذه دورات تدريبية وتأهيلية، وأيضاً منح الأطفال كسوة العيد.

وعبرت عن شكرها وتقديرها لدولة الإمارات حكومة وشعباً، على كل ما تقدمه في سبيل خدمة الإنسانية في بلادنا وشتى بقاع الأرض. وثمّن ذوو الهمم وأولياء أمورهم جهود ودور الإمارات، عبر ذراعها للأعمال الإنسانية الهلال الأحمر الإماراتي، معربين عن شكرهم وتقديرهم وامتنانهم للدعم السخي لذوي الهمم، ولتنظيم الفعاليات والأنشطة العيدية المتنوعة، التي غمرت المواطنين في عدن وفي بقية المحافظات المحررة بالفرح والسرور.