الأمم المتحدة توجه دعوات للمحادثات اليمنية بجنيف

المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث. أرشيفية

أعلنت الأمم المتحدة، أمس، أن المبعوث الدولي إلى اليمن، مارتن غريفيث، وجّه دعوات إلى الحكومة اليمنية الشرعية والميليشيات الحوثية، لحضور محادثات للسلام بجنيف، في السادس من سبتمبر المقبل.

وأكد سفير اليمن في الأمم المتحدة بجنيف، علي مجاور، أن حكومة بلاده منفتحة على المشاركة في هذه المباحثات، وذلك رغم ضعف احتمالات نجاحها، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية.

وأعلن غريفيث في وقت سابق من أغسطس الجاري، عزم الأمم المتحدة دعوة الحكومة الشرعية والمتمردين في اليمن إلى جنيف، لبحث إطار عمل لمفاوضات سلام.

وقال حينها أمام مجلس الأمن الدولي إن «الحل السلمي» لإنهاء الحرب في اليمن «أمر ممكن»، داعياً إلى إجراءات لبناء الثقة.

وكان السفير الأميركي لدى اليمن، ماثيو تولر، قد أوضح، في وقت سابق، أن جولة مشاورات جنيف في سبتمبر المقبل، ستعقد لبحث إجراءات بناء الثقة، وهي خطوة في طريق الوصول إلى حل شامل للصراع في البلاد.

وأكد تولر، في مؤتمر صحافي مصغر عقده الأربعاء الماضي في العاصمة المصرية القاهرة، قائلاً: «التقيت بطرفي النزاع في اليمن، وأبدى الطرفان استعدادهما للانخراط في هذه المشاورات دون شروط مسبقة».

وقال تولر، إن جولة مشاورات جنيف في سبتمبر المقبل، ستعقد لبحث إجراءات بناء الثقة، وعبّر عن تفاؤله بنتائج إيجابية ستحققها الجولة المقبلة من المشاورات، إلا أنه أردف بالقول: «نتوقع أن نتائج المفاوضات ستكون متواضعة للغاية، ومع ذلك مهما كانت النتائج متواضعة فسترفع الأمل لدى اليمنيين الذين زادت معاناتهم بسبب الحرب».