قيادات بـ «المؤتمر الشعبي» تتهم قطر بتمويل محاولات تفكيك الحزب

اتهمت قيادات بارزة في حزب المؤتمر الشعبي العام، النظام القطري، بتمويل محاولات تفكيك الحزب التي تقوم بها ميليشيات الحوثي الإيرانية، منذ اغتيال مؤسسه الرئيس السابق، علي عبدالله صالح مطلع ديسمبر الماضي.

وقالت تلك القيادات إن النظام القطري، يدعم ميليشيات الحوثي في محاولات تفكيك حزب المؤتمر من خلال تفريغه وإيجاد قيادة جديدة له موالية للجماعة لتكون الغطاء السياسي لها ولأعمالها الإرهابية بحق الشعب اليمني.

وأكدت القيادات فشل الاحتفال الذي نظمته قيادات الحزب الموجودة في صنعاء بعد عزوف قواعد الحزب عن حضوره، حيث ظهرت مدرجات القاعة التي استضافت الحفل وهي خاوية.

وقال القيادي المؤتمري محامي الرئيس السابق، محمد المسوري، إن المندوب القطري في صنعاء يعمل بوتيرة عالية لاستقطاب قيادات وأعضاء المؤتمر، ويسعى بشكل كبير لإعاقة أي تكاتف للمؤتمرين.

وأكد أن قطر تحرص بقوة على تفكيك المؤتمر، على خلفية مواقف الحزب الرافضة لأهداف وأجندة قطر، وتسعى بوتيرة عالية لإفشال كل المساعي التي تتم لتوحيد الصف المؤتمري.