وضع حجر الأساس لتأهيل مستشفى الجمهورية في عدن بدعم إماراتي - الإمارات اليوم

ضمن مشروعات «عام زايد»

وضع حجر الأساس لتأهيل مستشفى الجمهورية في عدن بدعم إماراتي

باعوم والكعبي خلال تدشين مشروع تأهيل مبنى العيادات الخارجية وتطوير مدخل المستشفى. وام

شهد وزير الصحة اليمني الدكتور ناصر باعوم، ومدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن سعيد الكعبي، وضع حجر الأساس لتأهيل مبنى العيادات الخارجية، وتطوير الساحة الأمامية للمدخل الرئيس بمستشفى الجمهورية التعليمي بعدن، بدعم إماراتي وضمن مشروعات عام زايد 2018، وبرعاية وزارة الصحة اليمنية.

وأكد وزير الصحة اليمني، خلال مراسم وضع حجر الأساس، أن دولة الإمارات سباقة في مساعدة الشعب اليمني، ليس خلال هذه الفترة فحسب بل من قبل الانقلاب الحوثي على الشرعية اليمنية، متوجهاً بالشكر إلى الإمارات قيادة وحكومة وشعباً على دعمها المتواصل للمرافق الصحية، بمختلف المحافظات اليمنية وأهمها الساحل الغربي.

من جهته، قال سعيد الكعبي «إن ما يتم تقديمه اليوم للأشقاء في اليمن هو ما يتطلب منا تجاه إخوتنا في اليمن، ونتطلع لمزيد من التعاون لتعزيز خدمات الرعاية الصحية للأشقاء اليمنيين في محافظة عدن والمناطق المجاورة».

بدوره، قال نائب مدير هيئة مستشفى الجمهورية، الدكتور طارق مزيدة، إن المستشفى تعرض للتدمير من قبل ميليشات الحوثي، الذين نهبوا معداته ليخرج من الخدمة لأول مرة منذ إنشائه عام 1956، وبفضل دعم دولة الإمارات تم ترميم وتأهيل المستشفى على مراحل، فاستعاد عافيته وأصبح يستقبل الحالات المرضية بأعداد كبيرة.

وأوضح أن الـ18 عيادة الخارجية التي تم تأهيلها وترميمها بدعم دولة الإمارات، استقبلت وحدها 120 ألف حالة مرضية من مختلف المحافظات اليمنية عام 2016، مشيراً إلى أن الخدمات السريرية هي الأخرى كانت معدومة في المستشفى قبل تحرير عدن، وفي الوقت الراهن وبعد الدعم الإماراتي أصبحت الخدمات السريرية متوافرة، حيث تمتلك الهيئة 700 سرير في مختلف أقسامها.

وأكد أن وضع حجر الأساس، أمس، لترميم وتأهيل بقية العيادات الخارجية يبشر بمزيد من تطوير المستشفى، ورفع قدراته الاستيعابية للمرضى. من جهته، أشاد مدير العيادات الخارجية بهيئة مستشفى الجمهورية العام، الدكتور أحمد الجبيري، بالدعم الكبير الذي قدمته الإمارات للمستشفى، ما أسهم في إعادته للخدمة، موضحاً أنه بعد ترميم وتأهيل نصف العيادات الخارجية للمستشفى، أصبحت كل عيادة تستقبل 20 حالة مرضية يومياً بواقع 360 حالة مرضية تستقبلها العيادات الخارجية المؤهلة في اليوم الواحد.

وقال الجبيري إنه بعد استكمال ترميم وتأهيل بقية العيادات الخارجية للمستشفى، ستتمكن كل عيادة من العيادات من استقبال 40 حالة مرضية يومياً، وسيرتفع العدد الإجمالي للحالات المرضية التي تستقبلها العيادات إلى 600 حالة، بنسبة زيادة 80%. وعلى هامش مراسم التدشين، كرم مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن، وزير الصحة اليمني بدرع الأخوة والوفاء، تقديراً لتعاونهم وتسهيل مهمة العمل الإنساني.

طباعة