بوادر انهيار الحياة المعيشية والقدرة الشرائية في صنعاء

تعيش العاصمة اليمنية صنعاء، الخاضعة لميليشيات الحوثي الانقلابية، بوادر انهيار في الحياة المعيشية والقدرة الشرائية، بسبب الارتفاع الجنوني في الأسعار، وهو ما أسفر عن ظهور دعوات للعصيان المدني.

وذكر سكان محليون في صنعاء، لـ«الإمارات اليوم»، أن العاصمة صنعاء تعيش ارتفاعاً غير مسبوق في أسعار السلع الأساسية والمواد الغذائية والمشتقات النفطية، بسبب المنافذ الجمركية التي استحدثتها الميليشيات، بهدف تحصيل رسوم غير قانونية، لتمويل حربهم ضد الشعب، مشيرين إلى أن انخفاض القدرة الشرائية بسبب عدم صرف الميليشيات مرتبات الموظفين في مناطقها، وكذا عزوف التجار عن استيراد المواد الأساسية.

وأضاف السكان أن هناك عشرات المحال التي تعرض المواد الإغاثية المقدمة من المنظمات الدولية بأسعار مرتفعة، لافتين إلى وجود دعوات لبدء تنفيذ عصيان مدني، رفضاً للوضع المتدهور. وأشار السكان إلى أن تزامن هذا الوضع المتدهور مع حلول عيد الأضحى المبارك، ما زاد من معاناتهم في مواجهة تكاليف الحياة، مؤكدين أن الوضع المعيشي في صنعاء صار صعباً للغاية.