«الهلال» توزع 2000 سلة غذائية على أهالي «العند» في لحج

«الصليب الأحمر» تشيد بجهود الإمارات الإنسانية على الساحة اليمنية

جانب من توزيع مساعدات «الهلال» في مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة. وام

أشادت بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في عدن بدور الإمارات الإنساني والإغاثي والتنموي، في دعم المحافظات والمدن اليمنية المحررة، خصوصاً الساحل الغربي، ما أسهم في التخفيف من وطأة الظروف الإنسانية الراهنة عن كاهل الأسر اليمنية. في وقت وزعت «هيئة الهلال الأحمر»، أول من أمس، 2000 سلة غذائية على الأهالي في منطقة العند التابعة لمديرية تبن بمحافظة لحج.

والتقى مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن، سعيد الكعبي، المدير الميداني في بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بعدن، ميشال عاطف، ومندوب قسم التعاون، ماركو فيراريني، والمندوب الميداني، خالد البابكري.

وثمّنت البعثة جهود الإمارات الإنسانية على الساحة اليمنية، عبر برامجها التنموية المتواصلة التي تظهر جلياً في الاستجابة السريعة لجميع النداءات الإغاثية، وتقديم الدعم والمساعدة للمناطق اليمنية فور تحريرها، وإغاثة الأسر اليمنية المتضررة جراء الأحداث في اليمن، خصوصاً الأطفال والنساء وكبار السن، ما يؤكد التزام الإمارات بالقانون الإنساني الدولي، وتحمّل مسؤوليتها الإنسانية تجاه الشعب اليمني، ما يكسبها تقدير المجتمع الدولي واحترامه في هذا المجال.

وناقش الجانبان خلال اللقاء سبل تعزيز التعاون بين دولة الإمارات، ممثلة في ذراعها الإنسانية «هيئة الهلال الأحمر»، و«الصليب الأحمر»، خصوصاً في المجالات الإغاثية والإيوائية في الساحل الغربي لليمن.

وبحثا كيفية التوصل إلى حلول لدعم غير القادرين والوقوف إلى جانبهم، عبر توفير المساعدات الإنسانية لهم، إلى جانب الاتفاق على إجراء دراسة من قبل «الصليب الأحمر» عن الوضع الإنساني في الحديدة، وحجم المساعدات المطلوبة بعد عملية التحرير، ضمن خطة المساعدات الإماراتية في الساحل الغربي لليمن.

وفي هذا الصدد، أشاد ميشال عاطف بالدور الحيوي الذي تقوم به دولة الإمارات على صعيد تقديم الدعم الإنساني للشعب اليمني، إلى جانب برامجها التنموية في مختلف المجالات التي تمس احتياجات المواطنين اليمنيين بشكل مباشر، وتسهم في إعادة حياتهم إلى طبيعتها.

من جانبه، أكد الكعبي حرص الإمارات، عبر ذرعها الإنسانية «هيئة الهلال الأحمر»، على العمل والتنسيق مع المنظمات الإنسانية الدولية، بهدف متابعة وتسريع وتيرة العمل الإغاثي والإنساني في اليمن، وتعزيز تنسيق الجهود الإغاثية بما يخدم أهالي المناطق المحررة، ويخفف من معاناتهم جراء الحرب التي فرضتها ميليشيات الحوثي الموالية لإيران على الشعب اليمني.

من ناحية أخرى، وزعت «هيئة الهلال الأحمر»، أول من أمس، 2000 سلة غذائية على الأهالي في منطقة العند التابعة لمديرية تبن بمحافظة لحج، لتواصل بذلك نهجها في مساعدة المواطنين اليمنيين لتجاوز الأزمات المعيشية والاقتصادية الصعبة، التي ألقت بكاهلها عليهم نتيجة ممارسات ميليشيا الحوثي.

وأعرب الأهالي عن شكرهم لهذه الخطوة الإنسانية من دولة الإمارات وذراعها الإنسانية «الهلال الأحمر» التي تخفف من معاناتهم.

وأوضح منسق «الهلال الأحمر» بلحج، عبدالإله الردفاني، أن دعم ومساعدات الهيئة سيستمران وسيصلان إلى كل المحتاجين.

إلى ذلك، واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توزيع المساعدات الإنسانية والإغاثية على أهالي مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة، في إطار الدعم الإماراتي المستمر للأشقاء في اليمن، من أجل تحسين ظروفهم المعيشية وتعزيز قدراتهم على مواجهة الوضع الإنساني الصعب، جراء الحرب التي فرضتها ميليشيا الحوثي الموالية لإيران.

ووزعت فرق «الهلال الأحمر» 1000 سلة غذائية تضم السلع الأساسية على أهالي مديرية التحيتا، استفاد منها 7000 يمني من أجل تخفيف العبء الملقى على كاهلهم جراء الممارسات الإرهابية لميليشيا الحوثي.

وتضمنت المساعدات الإماراتية أيضاً، دعم مضخات مياه الشرب في مديرية التحيتا بوقود «الديزل» المطلوب للمولدات، لتوفير المياه النظيفة للأسر اليمنية المتضررة، والتخفيف من آثار الدمار الذي خلفته ميليشيات الحوثي في المديرية وإعادة الحياة إلى طبيعتها.

وتواصل الهيئة جهودها الحثيثة لتحسين حياة المواطنين اليمنيين، والتخفيف من معاناتهم، عبر الوصول إلى أكبر عدد منهم لتلبية احتياجاتهم من المواد الغذائية، وتنفيذ المشروعات التنموية التي تسهم في استقرار الأسر اليمنية وعودة الحياة إلى طبيعتها.

وأعرب المستفيدون من المساعدات الإنسانية بمديرية التحيتا عن شكرهم لدولة الإمارات، على دعمها المتواصل للشعب اليمني عبر ذراعها الإنسانية «هيئة الهلال الأحمر»، وإيصال المساعدات إليهم، إضافة إلى تنفيذ المشروعات التنموية والخدمية التي تسهم في تخفيف معاناتهم جراء الظروف الإنسانية الصعبة الراهنة.

• فرق «الهلال الأحمر» وزعت 1000 سلة غذائية تضم السلع الأساسية، على أهالي مديرية التحيتا، استفاد منها 7000 يمني.