التحالف يكشف بالأدلة تورط الحوثيين في الهجومين على سوق السمك ومستشفى الثورة بالحديدة

صور بالأقمار الاصطناعية أكدت أن الهجوم قامت به ميليشيات الحوثي بقنابل الهاون. وام

كشف تحالف دعم الشرعية في اليمن عن أدلة فنية جديدة تثبت تورط ميليشيات الحوثي الإيرانية في الهجوم الذي وقع الخميس الماضي على سوق السمك ومستشفى الثورة في الحديدة. وأكدت صور للأقمار الاصطناعية أن الهجوم قامت به ميليشيات الحوثي بقنابل الهاون، في حين نشر التحالف أيضاً صوراً للمنشأتين قبل وبعد الهجوم.

وأكد مصدر في التحالف أنه تم جمع هذه الأدلة الجديدة في إطار تحقيق شامل يجريه التحالف مع شركاء غربيين حول الانفجارات التي وقعت الخميس الماضي.

وقال «خلافاً للتقارير الإعلامية الأولية وادعاءات الحوثيين التي وجهت أصابع الاتهام في الهجوم للتحالف، فإن الأدلة تؤكد بوضوح أن الأضرار التي لحقت بالمنشأتين سببتها قنابل هاون أطلقت من مكان قريب من موقع الهجوم».

وأوضح أن الهجوم استهدف أحد المستشفيات المهمة بالحديدة، في اليوم الذي كان يخطط فيه لإطلاق حملة للتطعيم ضد الكوليرا، وفيما كان يستمع مجلس الأمن لإحاطة من المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، حول الوضع في اليمن.

وكان المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، اتهم في مؤتمر صحافي، أول من أمس، ميليشيات الحوثي باستهداف مستشفى الثورة وسوق السمك في الحديدة بقذائف الهاون، نافياً قيام التحالف بأي هجمات، مؤكداً أن التحالف يتبع نهجاً صارماً وشفافاً في عملياته يستند إلى قواعد القانون الدولي، حيث تم تطوير قواعد الاشتباك حسب الدروس المستفادة من الداخل اليمني.

ونبه المالكي إلى أن سيطرة ميليشيات الحوثي على الساحل الغربي، خصوصاً الحديدة، يضر بالشعب اليمني، مشدداً على أن عمليات التحالف مستمرة حتى تحرير مدينة الحديدة والميناء.

كما أكد أن الهدف الاستراتيجي لعمليات التحالف هو إعادة الشرعية لليمن.