انتصارات في الحديدة وصعدة والبيضاء والجوف

مقتل 18 حوثياً والجيش اليمـني يحرّر مواقع استراتيجية في نهم

تعزيزات لقوات المقاومة المشتركة على مشارف الحديدة. إي.بي.إيه

حرّرت قوات الجيش الوطني مسنودة بطيران التحالف العربي، أمس، مواقع استراتيجية جديدة بمديرية نهم شرق العاصمة صنعاء، خلال معارك عنيفة أسفرت عن مقتل 18 عنصراً من ميليشيات الحوثي الإيرانية، فيما حققت قوات الجيش والمقاومة اليمنية تقدماً في جبهات الحديدة وصعدة والبيضاء والجوف، مكبدة ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وتمكنت من صد هجوم للمتمردين في محيط التحيتا بالحديدة.

وقال مصدر عسكري في تصريح للمركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، إن قوات الجيش الوطني مسنودة بطيران التحالف استكملت تحرير سلسلة جبال البياض الاستراتيجية بالكامل بمديرية نهم شرق العاصمة، بعد معارك متواصلة، تكبدت خلالها ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

وأكد أن المعارك أسفرت عن مصرع ما لا يقل عن 18 عنصراً من الميليشيا الانقلابية وجرح آخرين، إضافة إلى خسائر في المعدات القتالية.

وقالت مصادر ميدانية، إن ميليشيات الحوثي الانقلابية فرت باتجاه وادي محلي وتحصنت في الجبال الواقعة بالمنطقة، وإنها تعيش حالة من الانهيار الكبير بعد تلقيها ضربات موجعة من الجيش والتحالف.

وفي الساحل الغربي، تمكنت قوات المقاومة اليمنية المشتركة من صد هجمات للميليشيات الانقلابية على مواقعهم في محيط مديرية التحيتا، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح وأسرت آخرين وغنمت أسلحة وذخائر متنوّعة.

وواصلت الميليشيات قصفها المناطق المحررة في الساحل الغربي، مستهدفة قريتي المحاريق والكدف الواقعتين بين حيس والتحيتا بقذائف الهاون والصواريخ، ما أدى إلى إصابة أربعة مدنيين، كما كثفت من قصفها المدنيين في مديرية حيس، أكثر المديريات تعرضاً لقصف الإرهابيين الحوثيين.

كما واصلت قوات المقاومة المشتركة تقدمها في مديرية الدريهمي بمحيط مدينة الحديدة، التي أطلقت فيها عملية عسكرية واسعة لتحرير مركز المديرية، وسادت حالة من الارتباك والخوف بين صفوف ميليشيات الحوثي في الدريهمي وزبيد، بعد تكثيف طائرات التحالف غاراتها على مواقعهم، وتقدم قوات ألوية العمالقة والمقاومة الوطنية والتهامية في مدينة الحديدة غرب اليمن.

وأكدت مصادر محلية في الدريهمي، أن ميليشيات الحوثي تعيش حالة تشتت وارتباك في المديرية، وسط تسجيل حالات فرار واسعة بصفوف عناصرهم، بعد تزايد قتلاهم نتيجة قصف الطيران المستمر من الجو، وخسائرهم على الأرض بعد تمكن القوات المشتركة من التقدم والتوغل في أطراف مدينة الحديدة الجنوبية.

وفي صعدة، تمكنت قوات الجيش اليمني بمساندة من التحالف تضييق الخناق على ميليشيات الحوثي في مركز مديرية باقم التي يتوقع تحريرها قريباً جداً، بعد تقدم الجيش من جميع الجهات وتحرير سلسلة الجبال المحيطة بمركز المديرية.

كما واصلت قوات الجيش عملياتها العسكرية في جبهات كتاف والظاهر وشدا، بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف التي قصفت مواقع وأهدافاً للميليشيات الانقلابية في تلك المديريات، أدت إلى تدمير آليات عسكرية بينها مدرعات وناقلات جند.

وفي البيضاء وسط اليمن، قصفت مقاتلات التحالف آليات عسكرية للميليشيات في منطقة الملاجم، التي تشهد معارك عنيفة بين الجيش والميليشيات في أطراف منطقة فضحة من جهة الملاجم، ما سهل تقدم الجيش باتجاه أطراف المديرية.

وأفادت مصادر محلية في البيضاء، بمصرع قيادي حوثي وجرح آخرين إثر انفجار، فيما قصف طيران التحالف العربي مواقع في مديرية الملاجم، مشيرة إلى أن القيادي الحوثي «أبوالزهراء العباسي» المشرف الأمني لمديرية الشرية لقي مصرعه وجُرح آخران، في القصف.

وفي الجوف تجدّدت المواجهات بين الجيش والميليشيات في جبهات المصلوب والمتون وخب والشعف تركزت اعنفها في منطقة المهاشمة في خب والشعف، والتي حاولت الميليشيات فيها الدفع بتعزيزات عسكرية باتجاه برط العنان على تخوم صعدة، بهدف تخفيف الضغط على عناصرهم في تلك الجبهة المتصلة مباشرة بمديرية الحشوة بصعدة.

وفي تعز، تمكنت قوات الجيش من صد هجوم للميليشيات في محيط تبة الزبية، وجبل القارع، وفي المواقع الغربية لمعسكر الدفاع الجوي شمال غرب المدينة.

وفي مأرب، قصفت طائرة أميركية من دون طيار، منزلاً في حي الروضة، جنوب مدينة مأرب، ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص يُعتقد انتماؤهم لعناصر تنظيم القاعدة الإرهابي.