هادي يتخذ إجراءات لمواجهة الحوادث الأمنية في المحافظات المحررة

هادي: قوى الانقلاب والإرهاب يزعجها استتباب الأمن. أرشيفية

وجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، باتخاذ عدد من الإجراءات بالتنسيق مع التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، للحد من الحوادث الأمنية التي شهدتها العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة أخيراً.

وقال إن الأجهزة الأمنية اليمنية المختلفة ستشهد مرحلة جديدة عنوانها الثواب والعقاب، باعتبار أمن الوطن والمواطن مسؤولية مجتمعية وأمنية في المقام الأول. وشدّد خلال لقاء عقده أمس، في عدن ضم عدداً من القيادات الأمنية والعسكرية على أهمية تفعيل الجهود وتشكيل غرفة عمليات مشتركة ترتبط بمختلف مديريات ومناطق العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المجاورة التي تقع تحت إشراف وزير الداخلية وقيادة قوات التحالف العربي بعدن، بالتنسيق مع مختلف الأجهزة الأمنية في محافظات عدن ولحج وأبين ويشارك فيها مختلف الأفرع الأمنية والوقائية.

وأكد أن هذه الخطوات تأتي في إطار التعاون والتنسيق والتفاهمات مع الأشقاء في قوات التحالف، شركاء الهوية والمصير المشترك.

وتأتي هذه التوجهات للحد من الحوادث الأمنية التي تزايدت وتيرتها في العاصمة اليمنية الموقتة عدن في الآونة الأخيرة. وأشار هادي إلى ضرورة توحيد الصف والجهود ومكافحة الظواهر الدخيلة ومحاربة قوى التطرّف والإرهاب التي تمثل الوجه الآخر لأذرع إيران في المنطقة مع الميليشيات الحوثية الإيرانية. ولفت إلى عبث العديد من القوى التي ترتبط بأهداف مشروع الانقلاب والتطرف والإرهاب الذي يزعجها استتباب الأمن في عدن والمحافظات المجاورة، مستعرضاً عدداً من حالات الانفلات الأمني التي يجب وضع حد لها وتحديد المسؤوليات والمهام وما يترتب عليها من محاسبة المقصرين ومكامن الخلل أينما وجدت.