وزّعت سلالاً غذائية على الأسر الفقيرة بمنطقة كرش في لحج

«الهلال» تسيّر قافلة مساعدات عاجلة إلى مديريتي التحيتا وزبيد بالحديدة

فريق «الهلال» خلال تدشين مشروع ترميم مدرسة علي مقبل ناجي بمنطقة لحج. وام

سيّرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قافلة مساعدات إغاثية عاجلة إلى مديرية التحيتا، والمناطق المحررة في مديرية زبيد التاريخية بمحافظة الحديدة، في إطار الاستجابة الإنسانية الفورية لإغاثة أهالي المناطق المحررة في الساحل الغربي لليمن.

وتضمنت قافلة المساعدات الإغاثية سلالاً غذائية وسلعاً أساسية ضمن الجهود الإنسانية المستمرة لدولة الإمارات في إغاثة المتضررين والأسر المحتاجة من أبناء الشعب اليمني الشقيق، فور تحرير مناطق واسعة في المديريتين من قبضة ميليشيات الحوثي الموالية لإيران وفك الحصار عن المواطنين اليمنيين.

واستهدفت المساعدات توزيع سلال غذائية على الأسر اليمنية لتلبية احتياجاتها الضرورية في مديريتي التحيتا وزبيد، في إطار البرامج الإنسانية والإغاثية المقدمة من دولة الإمارات وجهودها الكبيرة لدعم الأشقاء اليمنيين في وقت تعاني فيه أغلبية الأسر معوقات اقتصادية نتيجة الممارسات الإرهابية لميليشيات الحوثي والأوضاع الإنسانية الصعبة التي يمر بها اليمن.

وقال مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن سعيد الكعبي، إن هذه القافلة تأتي استمراراً لجهود الإمارات الإنسانية والإغاثية على الساحة اليمنية ضمن خطة استراتيجية لدعم المدن والمديريات اليمنية المحررة وتقديم المساعدات الإنسانية الإغاثية والتنموية، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني الشقيق والتخفيف من وطأة الظروف الصعبة التي يمر بها جراء الأحداث في اليمن.

وأضاف الكعبي أن تدفق قوافل المساعدات على أهالي المناطق المحررة يأتي استشعاراً للواجب الإنساني الذي تلتزم به الإمارات بالوقوف بجانب الأشقاء في الظروف الصعبة التي يمرون بها، مشيراً إلى أن الإمارات تواكب عبر ذراعها الإنسانية الهلال الأحمر عمليات تحرير المديريات والمدن في محافظة الحديدة بتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية والغذائية، وتنفيذ المشروعات التنموية والخدمية التي تستهدف تحسين حياة الأشقاء الذين يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة جراء الوضع المعيشي المتردي. من ناحية أخرى، دشنت هيئة الهلال الأحمر، صباح أمس، عمليات توزيع السلال الغذائية على المحتاجين في منطقة كرش بمحافظة لحج اليمنية ضمن فعاليات «عام زايد 2018»، في إطار الجهود التي تبذلها دولة الإمارات للتخفيف من معاناة الأشقاء اليمنيين الذين تضرروا جراء الحرب التي تشنها ميليشيا الحوثي التابعة لإيران.

وثمن قائد جبهة كرش العميد الركن عبدالحكيم موسى، في كلمة خلال التدشين، الجهود الإنسانية التي تبذلها دولة الإمارات عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تجاه أبناء اليمن في مختلف المجالات المتعلقة بحياتهم، منذ بداية الحرب التي تشنها ميليشيات الحوثي ضدهم وحتى اللحظة.

وأعرب عن تمنياته بأن يكون «عام زايد» عام خير على أبناء اليمن، متوجهاً باسمه ونيابة عن كل أبناء محافظة لحج بجزيل الشكر والعرفان إلى دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً على كل ما تقدمه من دعم كبير لليمن في مختلف المجالات الإنسانية والتنموية.

وأوضح أنه سيتم توزيع السلال الغذائية على الأسر المحتاجة والنازحة في المناطق اليمنية المحررة، مشيراً إلى أهمية هذه اللفتة الكريمة وما تصنعه من أثر إيجابي في نفوس اليمنيين في محافظة لحج والمناطق المحررة.

من ناحيته، قال مدير عام مديرية القبيطة عماد أحمد غانم، خلال حضوره التدشين، إن المشروعات الإنسانية والخدمية التي تقدمها دولة الإمارات عن طريق ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر لا تقتصر على مشروع واحد ولكنها متعددة المجالات، مشيراً الى أن هذا العمل المتزامن مع «عام زايد» خير شاهد على حرص القيادة الإماراتية على تلمس أحوال الشعب اليمني والنازحين العائدين إلى مناطقهم المحررة.

وأعرب أهالي منطقة كرش عن شكرهم لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على مبادرتها بتوزيع السلال الغذائية التي من شأنها تخفيف صعوبات الحياة على الفقراء والمحتاجين.

وفي محافظة الضالع، دشنت هيئة الهلال الأحمر العمل بمشروع ترميم مدرسة علي مقبل ناجي بمنطقة حجر ضمن فعاليات عام زايد.

وأكد رئيس مجلس الآباء بمنطقة حجر الشيخ محمد علي محمد، أهمية عملية ترميم وإعادة تأهيل المدارس من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لإعادة ما دمرته الحرب التي تشنها الميليشيا الحوثية الانقلابية التابعة لإيران، بالإضافة إلى ما يمثله هذا العمل من دعم للأهالي والطلاب وذويهم، معرباً عن الشكر الجزيل لدولة الإمارات حكومة وشعباً لما يقدمونه من دعم مادي ومعنوي للشعب اليمني.

من جانبه، ثمن الناشط صالح سالم وصول فريق الهلال الأحمر الإماراتي الى منطقتهم التي تُعد واحدة من المناطق النائية والفقيرة.


«الهلال» دشنت مشروع ترميم مدرسة علي مقبل ناجي بمنطقة حجر في محافظة الضالع.