حرب التخوين تشتعل داخل جبهة الميليشيات

كشف أسرى حوثيون في قبضة الجيش اليمن، عن حالة الخوف والتخبط الذي تعيشها قيادات الميليشيات الانقلابية، واشتعال حرب التخوين داخل جبهة الميليشيات، إثر التقدم السريع الذي تحرزه القوات الحكومية، ضمن عملية قطع رأس الأفعى بمحافظة صعدة.

وأكد الأسرى أن حالة الخوف والتخبط دفعت بقيادة الجماعة إلى تخوين بعضها، واتهام المشايخ الموالين لها بالخيانة، وأجبرتها على الدفع بالمزيد من أطفال وشباب القبائل وطلاب المدارس، وإرسالهم إلى الموت في جبهات القتال.

وأشار موقع الجيش اليمني إلى أن الأسرى الحوثيين أكدوا أن قياداتهم لم يعد بإمكانها إخفاء اعترافها بهزيمتها الكبيرة التي تلقتها خلال المواجهات الأخيرة مع الجيش الوطني، مشيرين في تقرير نشره الموقع، إلى حالة الخوف والتخبط والانكسار التي تعيشها قيادة الميليشيات، بعد سيطرة قوات الجيش نارياً على مركز مديرية باقم.