تزايد الحوادث الأمنية في عدن.. ونشطاء يتهمون الدوحة

تزايدت، في الأيام الأخيرة، الحوادث الأمنية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، بالتزامن مع إطلاق نشطاء يمنيين حملة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، تتهم قطر بالوقوف وراء هذه الحوادث.

واستهدف انفجار عبوة ناسفة، أمس، مركبتين عسكريتين في المنطقة الواقعة بين محطة إكسبرس، ومحطة كهرباء المنصورة، بمحافظة عدن.

وذكرت مصادر أمنية أن الانفجار استهدف العميد عبدالغني الصبيحي، لكنه لم يسفر عن أي خسائر بشرية.

كما نجا، أمس، مسؤول أمني بارز في عدن من محاولة اغتيال.

وقالت المصادر إن مدير قسم شرطة البساتين، مصلح الذرحاني، تعرض لإطلاق نار، ما أدى إلى إصابة أحد المرافقين له.

وإزاء ذلك.. أطلق نشطاء يمنيون «هاشتاغ» بوسم «الدوحة- تقتل- عدن»، اتهموا فيه قطر بافتعال الأزمات داخل عدن والمناطق المحررة، عبر أدواتها ممثلة بجماعة «الإخوان» في اليمن.

وقال النشطاء إن التناولات الإعلامية لقناة الجزيرة القطرية لحوادث القتل في عدن، تؤشر إلى الارتباط الوثيق بين قطر وأدواتها، لافتين إلى أن الخطاب الإعلامي للجزيرة يساند بصورة مباشرة الجماعات الإرهابية.