بن دغر يشيد بتضحيات أبناء صعدة لإنهاء الانقلاب الحوثي

أشاد رئيس الوزراء اليمني الدكتور أحمد عبيد بن دغر، بالتضحيات التي يقدمها أبناء محافظة صعدة في سبيل استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي والحفاظ على الجمهورية.

واستقبل بن دغر، أمس، عدداً من مشايخ وأعيان محافظة صعدة، مثمناً مواقفهم الوطنية منذ انطلاقة شرور الحوثية في جبال مران وإلى اليوم، وموقفهم الثابت مع الشرعية.

وقال «إن أبناء محافظة صعدة يرفضون العودة إلى زمن الجهل والتخلف والإمامة، ويتطلعون إلى مستقبل واعد بالخير والعطاء في ظل الدولة الاتحادية التي اتفق عليها اليمنيون في مخرجات الحوار الوطني»، مشيراً إلى أن الكثير من أبناء صعدة يرفضون المشروع الحوثي الإيراني وثقافته العنصرية السلالية، التي يريد بها إعادة اليمن إلى عصور التخلف والجهل.

وأضاف أن «معركتنا اليوم هي من أجل الحفاظ على الجمهورية والوحدة، والدولة الاتحادية وهويتنا الوطنية التي تحاول الميليشيات الحوثية استبدالها بهوية فارسية وبفكر طائفي يرفضه كل أبناء شعبنا اليمني».

وفي اللقاء تطرق وزير الزراعة عثمان مجلي، إلى الأوضاع العسكرية التي شهدتها المحافظة في مواجهة الميليشيات الحوثية، والخسائر الفادحة التي تتكبدها بشكل يومي في الأرواح والعتاد.

من جانبهم، جدد مشايخ وأعيان صعدة، التأكيد على وقوفهم إلى جانب الشرعية ممثلة في الرئيس عبدربه منصور هادي، ورفضهم لمشروع الحوثي الطائفي وثقافته التدميرية، مشيرين إلى المعاناة التي عاشتها محافظة صعدة منذ التسعينات والظلم الذي عاشته المحافظة.

ووضع مشايخ صعدة أمام رئيس الوزراء، عدداً من القضايا التي تتعلق بملف التحرير ومعاناة النازحين والطلاب والمرضى، والحرمان الذي عانته صعدة واستغلته إيران ومشروعها الخبيث، الأمر الذي أبدى معه رئيس الوزراء تجاوب الحكومة لكل طلبات صعدة، لافتاً إلى أنها تحظى وستحظى باهتمام خاص من الحكومة وأن الجميع لن يقبل بأقل من تحرير كامل المحافظة، وعودة أبنائها جميعاً إلى ديارهم والتعاون لإعادة البناء والإعمار.