الإمارات اليوم

تسببت في نزوح وتهجير 1895 أسرة من تعز

ميليشيات الحوثي ترتكب 51 ألف انتهاك في حجة

:
  • صنعاء وعدن - الإمارات اليوم

كشف ائتلاف المنظمات الحقوقية في محافظة حجة، أن ميليشيات الحوثي الإيرانية ارتكبت 51 ألفاً و104 انتهاكات بحق أبناء المحافظة خلال العام الماضي 2017، فيما قال ائتلاف الإغاثة الإنسانية في تعز، أن 1895 أسرة تعرضت للنزوح والتهجير القسري من منازلها في ست مديريات ريف محافظة تعز، بينما تم تسجيل أول وفاة بفيروس انفلونزا الطيور في اليمن في العاصمة صنعاء التي تعاني وضعاً صحياً سيئاً تحت سيطرة الميليشيات الانقلابية.

مصادر طبية في صنعاء كشفت عن تسجيل أول حالة وفاة بفيروس انفلونزا الطيور في العاصمة، التي سجل فيها أيضاً ست حالات اشتباه إصابة بالفيروس القاتل.

وفي التفاصيل، جاء في ائتلاف المنظمات الحقوقية في محافظة حجة، أن ميليشيات الحوثي الإيرانية ارتكبت 51 ألفاً و104 انتهاكات توزعت على النحو التالي: 30 ألفاً و736 حالة انتهاك موزعة بين زراعة ألغام ونهب مرتبات موظفين عسكريين ومدنيين وأيتام، فيما سجلت 15 ألفاً و490 حالة نزوح وتهجير جماعي، و2052 حالة انتهاك للطفولة تنوعت بين تجنيد الأطفال وحرمانهم التعليم والقتل في صفوف الميليشيات، إلى جانب 530 حالة انتهاك تنوعت بين التدخل في صلاحيات شؤون مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية والأمنية.

وسجل التقرير 524 حالة اختطاف وإخفاء، و469 حالة انتهاك تنوعت بين اقتحام منازل وتفجير ونهب ممتلكات، و270 حالة انتهاك تنوعت بين فرض خطباء بقوة السلاح وإنزال خطباء آخرين من على المنابر، والتحريض والكراهية وتوسيع دائرة الصراع، و223 حالة قتل تنوعت بين قتل مدنيين ووضع آخرين دروعاً بشرية، و156 حالة تعذيب للمختطفين حتى الموت، و147 انتهاكاً بالجانب العسكري والأمني، و82 إصابة.

وفي سياق انتهاكات الميليشيات أيضاً، قال ائتلاف الإغاثة الإنسانية في محافظة تعز، إن 1895 أسرة تعرضت للنزوح والتهجير القسري من منازلها في ست من مديريات ريف محافظة تعز، وهي قرى القوز والأشروح بمديرية جبل حبشي، حيفان، الشقب والجيرات بمديرية صبر الموادم، وعزلة اليمن بمديرية مقبنة، بالإضافة إلى عزلة الحيمة بمديرية التعزية، وقرية الوحيز بمديرية موزع.

وأضاف الائتلاف في تقريره لشهر ديسمبر حول الأوضاع الإنسانية في المحافظة، أن 115 أسرة فقدت عائلها بعد أن قتلوا في ديسمبر من العام الماضي، بسبب القصف العشوائي الذي تتعرض له المدينة من قبل ميليشيات الحوثي الإيرانية، في حين تعرض نحو 121 شخصاً آخر كانوا يعولون أسرهم للتوقف عن أعمالهم جراء الإصابات التي تعرضوا لها خلال الشهر الماضي.

وأشار الائتلاف إلى أن من إجمالي الضحايا المدنيين الذين سقطوا خلال ديسمبر من العام الماضي، تم تسجيل مقتل ثمانية أطفال، وثلاث نساء، بالإضافة إلى إصابة سبعة أطفال، وأربع نساء، بعض تلك الإصابات خطرة، جراء القصف العشوائي الذي يستهدف المدينة بصورة شبه يومية، مضيفاً أن الحرب الدائرة في تعز خلال شهر ديسمبر خلَّفت وراءها 462 يتيماً، يحتاجون للاهتمام والرعاية وتقديم المساعدات اللازمة لهم.

وأوضح تقرير الائتلاف أن 92 منزلاً ومنشأة ومركبة وممتلكات خاصة وعامة تعرضت للتضرر، منها 39 منشأة وممتلكات تضررت بشكل كلي، بالإضافة إلى 53 أخرى تعرضت للتضرر بشكل جزئي جراء الحرب خلال الشهر الماضي، وبحاجة إلى إعادة تأهيلها وإصلاحها.

ودعا الائتلاف المنظمات الإنسانية والجهات المختصة إلى تحمل مسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية تجاه ما يعانيه أبناء محافظة تعز، وعدم التخلي عنهم في ظل ظروف صعبة يعيشونها جراء الحرب الظالمة المفروضة عليهم منذ نحو ثلاثة أعوام، ومما زاد من تلك المعاناة ارتفاع الأسعار ونقص تدفق المواد الغذائية والطبية والإيوائية. من ناحية أخرى، كشفت مصادر طبية في العاصمة اليمنية صنعاء عن تسجيل أول حالة وفاة بفيروس انفلونزا الطيور في العاصمة، التي سجل فيها أيضاً ست حالات اشتباه إصابة بالفيروس القاتل. وأعلن مصدر طبي مسؤول في مستشفى السبعين في جنوب العاصمة عن وفاة أول حالة مصابة بفيروس انفلونزا الطيور واستقبال المستشفى ست حالات أخرى مصابة.

يأتي هذا في ظل استمرار تفشي وباء الكوليرا بالبلاد، الذي حصد أكثر من 2200 شخص، في وقت بدأ فيه مرض الدفتريا بالانتشار على نطاق واسع، مخلفاً حتى الآن 34 حالة وفاة، حسب منظمة الصحة العالمية.