الإمارات اليوم

مقتل 95 متمرداً حوثياً في الحديدة

الجيش يحرر 6 مواقع في البيضاء.. ويستعد لمعركة «برط العنـان» بالجوف

:
  • صنعاء – الإمارات اليوم

تمكنت قوات الجيش اليمني، بمساندة التحالف العربي، من السيطرة على ستة مواقع جديدة في محافظة البيضاء، وأعلنت بدء معركة تحرير مديرية برط العنان، المعقل الأخير للميليشيات في محافظة الجوف، في حين تكبدت ميليشيات الحوثي الإيرانية خسائر كبيرة في الخوخة على الساحل الغربي لليمن، حيث قتل 95 متمرداً على يد الجيش والتحالف.

وفي التفاصيل، سيطرت قوات الجيش، بمساندة التحالف العربي، على عقبة ملاح ومنطقة حجلان بمديرية ناطع في محافظة البيضاء وسط اليمن، في إطار المعارك المستمرة لتحرير المحافظة، التي تشهد تحركات كبيرة لقيادات الجيش الوطني، والمقاومة الشعبية لتنسيق الجهود لاستكمال تحريرها.

وأكدت مصادر ميدانية في البيضاء، لـ«الإمارات اليوم»، تمكن الجيش من تحرير أربعة مواقع، بالإضافة إلى قرية حجلان وعقبة ملاح، واستكملت تحرير مديرتي ناطع ونعمان، وبدأت الزحف نحو مديرية الملاجم التي وصلتها طلائع الجيش، وعناصر سلاح الإشارة والمسح الميداني التابعة للشرعية.

وأشارت المصادر إلى أن مديرية مكيراس التابعة للبيضاء، تشهد هي الأخرى تحركات للمقاومة الشعبية، وقوات الجيش القادمة من مديرية لودر بمحافظة أبين، بهدف تحريرها والسيطرة على عقبة ثرة الاستراتيجية، بهدف تأمين تدفق الآليات العسكرية القادمة من معسكرات التدريب والمنطقة الرابعة في عدن لدعم وحدات الجيش القادمة من شبوة.

من جانبه، أعلن رئيس هيئة أركان الجيش اليمني، اللواء الركن طاهر العقيلي، دعم جبهات البيضاء بعدد من الوحدات العسكرية، وفرق نزع الألغام، لمساندة الوحدات التي تشارك المقاومة في تحرير المحافظة الاستراتيجية، والتي تلقى مساندة كبيرة من قبل قوات التحالف العربي.

من جانبها، واصلت مقاومة البيضاء في مديريات رداع عملياتها العسكرية ضد الميليشيات، وتمكنت من السيطرة على إدارة أمن القريشية، بعد شنها هجوماً مباغتاً على الميليشيات فيها، وقتلت وأصابت عدداً منهم وأسرت آخرين، وغنمت عدداً من الأسلحة التي كانت في المبنى.

وفي مديرية ولد الربيع بقيفة رداع، تمكنت المقاومة من السيطرة على موقع الجفينة شرق جبل إسبيل، بعد معارك خاضتها ضد الميليشيات الحوثية، وكبدتهم ثلاثة قتلى وعدداً من الجرحى وأسر عنصر آخر.

وفي الجوف، واصلت قوات الجيش عملياتها العسكرية في مديرية خب والشعف شمال المحافظة، وتمكنت من تطهير عدد من المواقع على الخط الدولي الرابط بين صعدة والجوف، واقتربت من استكمال تحرير المديرية الأكبر في الجوف من عناصر الميليشيات.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف غارات نوعية، استهدفت مواقع وآليات الميليشيات في مديريات المطمة وخب والشعف والمتون، دمرت خلالها ثلاث منصات صواريخ باليستية وست دبابات وثلاث عربات عسكرية، كما استهدفت تعزيزات لهم على طريق الجوف صعدة.

من جهة أخرى، أكدت مصادر ميدانية مصرع مشرف مديرية الحشوة بصعدة، القيادي الميداني الحوثي محمد العماد المكنى «أبوحسين»، وثلاثة من مرافقيه في معارك مع الجيش بمنطقة الأجاشر، خلال محاولتهم التسلل إلى مواقع الجيش بالمنطقة المحررة.

يأتي ذلك في وقت تستعد فيه قوات الجيش في الجوف لتحرير مديرية برط العنان التي تحاذي صعدة، المعقل الرئيس للميليشيات، بعد استكمال تحرير مديرية خب والشعف، والسيطرة على مواقع الأجاشر والأقفال والغريميل، والتي كانت تشكل طوقاً على صعدة من جهة الجوف والبقع.

وفي صعدة، واصلت مقاتلات التحالف قصفها مواقع وآليات وتجمعات الميليشيات في مناطق متفرقة، مستهدفة تعزيزات لهم في طريق صعدة البقع، ما أدى إلى تدمير آليات، ومصرع وإصابة عدد من عناصرهم المرافقة لها، كما استهدفت مواقع لهم في منطقة بني صياح بمديرية رازح، وأخرى في مديرية شدا، ومنطقة آل عمار بمديرية الصفراء، ومنطقة تشدان بمديرية غمر، أدت إلى مصرع عدد من عناصرهم وإصابة آخرين.

وفي مأرب، قصفت مقاتلات التحالف موقعاً عسكرياً للميليشيات في منطقة الشط بآل الزايدي بمديرية صرواح، فيما تواصلت المواجهات بين الجيش والميليشيات في محيط مركز مديرية صرواح، حيث تمكنت خلالها قوات الجيش من إعطاب مدرعة للحوثيين، حاولت التقدم نحو مواقعهم.

من جهة أخرى، نجا نائب الرئيس اليمني، الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر، بعد استهداف الميليشيات معسكر الرويك شرق مأرب بصاروخ باليستي سقط في المعسكر أثناء وجوده، لكنه لم ينفجر ولم يسفر الحادث عن سقوط ضحايا، وفقاً لمصادر عسكرية في مأرب.

وفي العاصمة صنعاء، تواصلت المعارك في جبهتي مسورة والمديد بمديرية نهم، فيما بدأت وحدات عسكرية من الجيش بمساندة القبائل بالتمركز في مناطق متفرقة في محيط العاصمة، وفقاً لمصادر قبلية، مؤكدة أن قوات الجيش بمساندة القبائل دفعت بتعزيزات عسكرية من وحدات القناصة ومكافحة الشغب والمداهمات إلى داخل العاصمة صنعاء، في انتظار التوجيهات لبدء تحرير المدينة من الداخل.

من جهة أخرى، لقي القناص الحوثي، توفيق العمراني، مصرعه على يد الجيش في محيط مسورة، التي تشهد معارك تحرير ومحاصرة عناصر الحوثي والقناصة، التابعين لهم في المنطقة.

وفي الحديدة، أكدت مصادر ميدانية مصرع أكثر من 83 حوثياً، حاولوا التسلل إلى مواقع الجيش في شمال وشرق الخوخة، مستقلين دراجات نارية، هرباً من مقاتلات التحالف لتصطادهم بنادق وآليات قوات الجيش في مزارع اليابلي، وشرق معسكر أبوموسى الأشعري، مشيرة إلى أن من بين القتلى القيادي الحوثي خالد المهدلي، وثلاثة من مرافقيه.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات، استهدفت تعزيزات للميليشيات في تخوم مديرية حيس، وعلى طريق الخوخة الشمالي، أسفرت عن تدمير خمس عربات، ومصرع 12 عنصراً منهم، وإصابة 14 آخرين.