«التعاون الخليجي» و«الإسلامي» يدينان جريمة القصف الحوثي للمسجد

دان مجلس التعاون لدول الخليج العربية قصف ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية مسجد «معسكر كوفل»، بمديرية صرواح في محافظة مأرب اليمنية، الذي أدى إلى استشهاد وجرح عشرات المصلين الأبرياء.
وشدد أمين عام مجلس التعاون، عبداللطيف بن راشد الزياني، في بيان له أمس، على أن القصف الصاروخي جريمة إرهابية شنيعة، تتنافى مع مبادئ الشريعة الإسلامية والقوانين الدولية، مؤكداً أن استهداف دور العبادة وسفك دماء الآمنين جريمة إرهابية وتصعيد خطير لا يمكن تبريره أو السكوت عنه.

وأكد وقوف دول «مجلس التعاون» مع الحكومة اليمنية، داعياً المجتمع الدولي إلى إدانة مثل هذه الجرائم الإرهابية البشعة.

وفي جدة، دانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة القصف الصاروخي الذي استهدف المسجد. ووصف أمين عام المنظمة، يوسف العثيمين، القصف بأنه عمل إرهابي آثم يتنافى مع قيم الدين الإسلامي وقدسية الحياة، مؤكداً أن استباحة حرمة الدماء واستهداف بيت من بيوت الله عمل إجرامي لا يرتكبه إلا من تجرد من كل قيم دينية وأخلاقية وإنسانية.

وجدّد تضامن المنظمة التام مع الحكومة اليمنية الشرعية لمواجهة الإرهاب، وفي كل ما تقوم به للحفاظ على الأمن والاستقرار في أرجاء اليمن، مؤكداً الموقف المبدئي للمنظمة الذي ينبذ بشدة الإرهاب بشتى صوره وأشكاله.
 

طباعة