قيادي حوثي يسلم نفسه لقوات الشرعية ويكشف معلومات عن الانقلابيين

سلم قيادي بجماعة الحوثي نفسه للمنطقة العسكرية بمحافظة مأرب بعد انشقاقه عن الميليشيات، بعد أن كان المسؤول المالي لها بجبهة العبدية جنوب مأرب على الحدود مع محافظة البيضاء.

وذكر مصدر صحافي بمحافظة مأرب، أنه التقى بالمنطقة العسكرية الثالثة بالمسؤول المالي للحوثيين بجبهة العبدية. وأوضح أن المسؤول المالي لميليشيات الحوثي بجبهة العبدية قال إن الحوثيين أغروه بشعارات زائفة، وساقوه كغيره في حرب ضد إخوتهم اليمنيين بحجة محاربة أميركا وإسرائيل.

وأضاف أن «الميليشيات تقوم بجرائم بحق اليمنيين عند دخولها منطقة ما، فتبدأ بتفجير المساجد والبيوت وتنهب أدوات وممتلكات العوائل أمام أعين النساء والأطفال وهم يتباكون».

وقال «قيادتنا الحوثية تأمرنا بأن نفطر طوال شهر رمضان، وتجعلنا نهاجم أوقات الصلاة والسحور والفطور». وأضاف أنه قرر التوبة والهروب للنجاة من تلك العصابات المجرمة، ما دفعه للمغامرة والفرار حتى وصل إلى أول نقطة للشرعية بمديرية العبدية جنوب مأرب على الحدود مع محافظة البيضاء، وأعلن استسلامه وانضمامه للشرعية، مؤكداً أن أفراد النقطة التابعة للشرعية قاموا بنقله إلى مقر المنطقة العسكرية الثالثة شمال مدينة مأرب، وقد التقى بقائدها اللواء عبدالرب الشدادي الذي من جانبه رحب به.

طباعة