سكان تعز يعبّرون عن معاناتهم مع الحصار بالرسم

اتخذ سكان محافظة تعز اليمنية المحاصرة من ميليشيات الحوثي وصالح الإنقلابية منذ أشهر، من فن الرسم وسيلة للتعبير عن معاناتهم مع هذا الحصار، في الوقت الذي أعلن فيه فريق من الصليب الأحمر الدولي دخوله المدينة، وتسليم مستلزمات طبية منقذة للحياة.

وأقامت حملة «أشارك لأجل تعز»، أمس، معرضاً فنياً لرسومات فنية تعبيرية عن الحصار والانتهاكات التي يتعرض لها المدنيون، نتيجة القصف والحصار المفروض من الميليشيات الانقلابية. وقدمت خلال المعرض فقرات مسرحية صامتة، وأفكار فنية مختلفة عن طريق الرسم.

في الأثناء تمكن فريق من الصليب الأحمر الدولي من الدخول إلى مدينة تعز المحاصرة، وقام بتسليم مستلزمات طبية منقذة للحياة. وقال بيان للمنظمة، إنها كانت تقدم المساعدات للسكان المتضررين في محافظة تعز خلال الأشهر الـ10 الماضية، إلا أن فرقها لم تستطع الدخول إلى مدينة تعز منذ أغسطس الماضي.

وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية في اليمن أنطوان غراند: «يعد ما تم اليوم تقدماً كبيراً. ونأمل أن يتبع هذه العملية المزيد من العمليات». وأوضح غراند أنه تم تقديم ثلاثة أطنان من المستلزمات الطبية بما في ذلك مواد جراحية وسوائل الوريدية ومواد التخدير التي ستساعد على علاج المئات من الجرحى.

وبحسب بيان المنظمة، فقد جرى توزيع هذه المستلزمات الطبية قبل فرق اللجنة الدولية لأربعة مستشفيات في تعز.

طباعة