كبير أطباء صالح يؤكد أن صحته في تحسن والتقارير تشير إلى عكس ذلك

أعلن كبير أطباء الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الدكتور محمد السياني مساء أمس، أن صحته في تحسن مستمر وأنه بصدد إلقاء خطاب للشعب اليمني يتحدث عن وضعه الصحي، في حين أفادت تقارير من العاصمة السعودية الرياض بأن صالح في حالة حرجة للغاية.

ونسبت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية(سبأ) إلى الدكتور السياني قوله الوضع الصحي لفخامة الرئيس في تحسن مستمر وقد عبر عن شكره للعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز لما حظي به وكبار قادة الدولة من رعاية واهتمام.

وتضاربت الأنباء حول صحة صالح، حيث نقل عن مصدر يمني في الرياض أنه "ما زال في وضع صحي سيئ"، وأنه يعاني "مشاكل في الرئة والتنفس، ويحتاج لوقت أطول في مرحلة التعافي".

لكن السفير اليمني في لندن عبد الله الراضي نفى صحة التقارير، وأكد أن صالح في حالة مستقرة ويتعافى من الجروح التي أصيب بها الجمعة قبل الماضية. وأنه "في جناحه بالمستشفى، ولم يعد في العناية المركزة".

وكان وزير الصحة اليمني الدكتور عبد الكريم راصع قال أمس في تصريح مماثل "الرئيس صالح في صحة جيدة، ولا صحة للشائعات"، مضيفا أن حالته الصحية "في تحسن مستمر".

وكانت قناة "سهيل" المعارضة أعلنت إثر الهجوم بأن صالح قد قتل وأنه أصبح جثة هامدة.

ويشار إلى أن صالح تعرض لهجوم مع كبار رجال الدولة في الثالث من الشهر الجاري بمسجد النهدين بدار الرئاسة أدى إلى إصابته ومقتل 11 من حرسه الخاص وجرح العشرات بينهم رئيس البرلمان يحي الراعي ورئيس الوزراء الدكتور علي مجور.

طباعة