170 ألف نازح يعيشون بالعراء شمال غرب سورية

    يعيش 170 ألف شخص بالعراء، من أصل 900 ألف نازح، دفعتهم عمليات قوات الجيش السوري في شمال غرب سورية إلى ترك منازلهم، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة، أمس.

    ومنذ ديسمبر الماضي، تتعرض مناطق في إدلب ومحيطها، تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، وفصائل أخرى معارضة، لهجوم واسع من الجيش السوري، مكّن قواتها من التقدم في مناطق واسعة. وتسبب الهجوم بأكبر موجة نزوح في سورية، منذ بدء النزاع عام 2011. وتصف منظمات دولية محافظة إدلب بـ«المخيم الضخم»، كونها تؤوي أساساً ثلاثة ملايين شخص، نصفهم تقريباً نازحون فروا على مدى السنوات الماضية من محافظات أخرى. وأورد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، أمس، أن «ظروف الشتاء القاسية تفاقم معاناة هؤلاء الناس، الذين تركوا منازلهم للفرار من العنف، ومعظمهم نزحوا مرات عدة، خلال سنوات النزاع التسع». وأفاد عن تقديرات بأن «نحو 170 ألفاً من النازحين الجدد يعيشون بالعراء، أو في مبانٍ قيد الإنشاء».

    طباعة