تحضيرات أميركية لبناء 3 قواعد في شمال شرق سورية

    أمين عام حلف الناتو ينس ستولتنبرغ. أرشيفية

    أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، بأن هناك تحضيرات أميركية تجري على قدم وساق في شمال سورية وشرقها لبناء ثلاث قواعد عسكرية مشتركة مع التحالف الدولي، ونقل المرصد، عن مصادر وصفها بالموثوقة، قولها إن الهدف من القواعد هو الاحتفاظ بسيطرة على المجال الجوي للمنطقة، إضافة إلى السيطرة على المنشآت النفطية. وتحدث المرصد عن «عملية تقاسم النفوذ» في مناطق شمال شرق سورية، في ظل الوجود الروسي والأميركي المشترك داخل المنطقة نفسها، بعد أن كانت القوات الأميركية انسحبت ثم عادت مرة أخرى، ودخلت القوات الروسية إلى المنطقة وفقاً لاتفاق تم التوصل إليه الشهر الماضي بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان.

    إلى ذلك، حذّر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، من الاستهانة بتنظيم «داعش» الإرهابي، بعد مقتل زعيمه أبي بكر البغدادي، وقال ستولتنبرغ لصحيفة «بيلد أم زونتاج» الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر أمس: «مقتل البغدادي لا يعني نهاية (داعش)، فالتنظيم لايزال بعيداً عن الهزيمة، يتعين علينا التأكد من أنه لن يعود». وأوضح أن «داعش» يرعى خلايا نائمة، وشبكات سرية.


    «الناتو» محذراً من الاستهانة بـ«داعش»: «مقتل

    البغدادي لا يعني نهاية التنظيم».

    طباعة