لافروف: نرفض إفشال حكومة سورية

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس، إن بلاده تدعم الحوار بين إيران والدول العربية وإرساء الثقة بينها، وترسيخ الأمن في منطقة الخليج العربي. وأضاف لافروف، خلال مؤتمر صحافي، جمعه بنظيره المصري سامح شكري، أن موسكو قلقة من محاولات تحويل سورية لأراضي نزاع بين الولايات المتحدة وإيران، واصفاً الأوضاع الأخيرة في سورية بـ«الخطيرة».

وتابع: «نرفض أي محاولة لإفشال الحكومة السورية، ونحترم حق الشعب السوري في تقرير مصيره».

يأتي ذلك، في وقت أعلنت المعارضة السورية، أمس، قصفها بصواريخ جراد ثلاثة مقار عسكرية تابعة للقوات الحكومية السورية والروسية في ريف حماة.

وقال قيادي في الفصائل المسلحة: «قصفت فصائل المعارضة (أمس) ثلاثة مقرات تابعة للقوات الحكومية السورية والمجموعات الموالية لها، حيث قصفت قاعدة بريديج العسكرية الروسية بصواريخ جراد وحققت إصابات مباشرة في صفوفهم».

وأضاف القائد أن الفصائل استهدفت بصواريخ جراد أيضاً اجتماعاً ضم قيادات عدة في القوات الحكومية السورية والروسية في بلدة الجابرية بريف حماة الشمالي، مشيراً إلى استهداف مقر للدفاع الوطني التابع للقوات الحكومية في بلدة السقيلبية بريف حماة.

وأكد القائد أن أكثر من 10 سيارات انطلقت من معسكر بريديج وقرية الجابرية إلى مدينة حماة، وهي تحمل قتلى وجرحى من عناصر القوات الحكومية السورية والروسية. وأضاف: «دمرت قواتنا أربع دشم بمن فيها من عناصر وسلاح بعد استهدافها بأربعة صواريخ مضادة للدروع، وتدمير دبابة وعربة نقل جنود في بلدة الحماميات بريف حماة الشمالي».

طباعة