إسرائيل تطلق سراح أسيرَين سورييَّن بعد وساطة روسية

أطلقت إسرائيل سراح أسيرين، أمس، وأعادتهما إلى سورية، فيما وصفتها دمشق بأنها عملية تبادل بوساطة روسية بعد أن استعادت إسرائيل رفات جندي مفقود منذ فترة طويلة.

وسلّمت روسيا، حليف دمشق الرئيس، الشهر الجاري، رفات الجندي الإسرائيلي، زخاري باومل، ومتعلقاته الشخصية. وكان قد أعلن فقد باومل إلى جانب جنديين إسرائيليين آخرين في معركة بالدبابات عام 1982 مع القوات السورية في لبنان.

وذكر مصدر حكومي سوري أن دمشق ضغطت على موسكو لتأمين إطلاق سراح أسرى في إسرائيل.

وصرّح الجيش الإسرائيلي، في بيان، بأنه تم نقل الأسيرين إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر في معبر القنيطرة على خط الهدنة مع هضبة الجولان السورية.

ووصف بيان الجيش الإسرائيلي الرجلين بأنهما سوريان. وذكرت هيئة السجون الإسرائيلية أن الأسيرين هما أحمد خميس وزيدان الطويل. وقالت إن خميس من مخيم للاجئين الفلسطينيين قرب دمشق، والطويل من قرية حضر السورية.

طباعة