مقتل 13 شخصاً بتفجيرين في مدينة الرقة السورية

    قتل 13 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين، أمس، في تفجيرين استهدفا مدينة الرقة، معقل تنظيم «داعش» سابقاً في سورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

    وتسيطر قوات سورية الديمقراطية (قسد)، التي تضم فصائل كردية وعربية، على مدينة الرقة (شمال) منذ طرد التنظيم منها في أكتوبر عام 2017.

    وقال مدير المرصد السوري رامي عبدالرحمن، إن «تفجيرين، أحدهما بعبوة ناسفة، وآخر بعربة مفخّخة، استهدفا شارع النور المكتظ بالمارة، وحيث تقع نقطة عسكرية لقوات سورية الديمقراطية».

    وأسفر التفجيران عن «مقتل تسعة مدنيين، وأربعة عناصر من قوات سورية الديمقراطية»، وفق عبدالرحمن، الذي أشار إلى أن الحصيلة مرشحة للارتفاع، نتيجة وجود جرحى في حالات خطرة.

    وتشهد مدينة الرقة ومناطق أخرى كانت خاضعة لسيطرة التنظيم المتطرف تفجيرات واعتداءات واغتيالات، يتبنى بعضها التنظيم الذي لايزال ينشط في خلايا نائمة في مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية، المدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

    وبعد سيطرتها على الباغوز، آخر جيب للتنظيم في شرق سورية، الشهر الماضي، أفادت قوات سورية الديمقراطية ببدء «مرحلة جديدة» في المعركة ضده، بالتنسيق مع التحالف الدولي، تستهدف «الخلايا النائمة» التابعة له.

    وفي وقت سابق، أمس، وقع تفجير انتحاري قرب مدينة الشدادي في ريف الحسكة (شمال شرق) الجنوبي، أثناء مرور رتل للتحالف الدولي، من دون أن يسفر عن وقوع خسائر، وفق المرصد.

    وأفادت مصادر إعلامية كردية بتعرض رتل عسكري تابع للقوات الأميركية لعملية تفجير انتحاري في محافظة الحسكة. وقالت المصادر إن سيارة يقودها انتحاري استهدفت رتلاً تابعاً للتحالف الدولي، على الطريق الواصل بين ناحية الشدادي وبلدة الـ47 الواقعة جنوب مدينة الحسكة.

    وأكدت المصادر أن «شاحنة صغيرة استهدفت الرتل عند منتصف النهار، ولم يُسفر الانفجار عن وقوع أي إصابات في صفوف عناصر التحالف الدولي، فيما قُتل الانتحاري الذي كان يقود السيارة المفخّخة».


    انفجار يستهدف رتلاً عسكرياً أميركياً شمال شرق سورية.

    طباعة