تركيا وإيران تُطلقان عملية مشتركة ضد «العمال الكردستاني»

الشرطة التركية تفرّق محتجين على وفاة سجين كردي في ديار بكر. رويترز

أعلن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أن بلاده وإيران أطلقتا، أمس، عملية مشتركة ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني التركي، على الشريط الحدودي بين البلدين، فيما استخدمت الشرطة التركية مدافع المياه لتفريق متظاهرين، أمس، أثناء احتجاجهم على وفاة سجين كردي في ديار بكر.

وكان صويلو كشف في السادس من مارس الجاري، عن أن بلاده ستقوم بعمليات أمنية مشتركة مع إيران ضد مسلحي المنظمة، قائلاً إن المنظمة «تعيش أسوأ أيامها»، بحسب وصفه.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية، أمس، أن جندياً من حرس الحدود قُتل في اشتباك مع جماعة مسلحة قرب الحدود الغربية مع العراق، دون تسمية تلك الجماعة، لكن مسؤولاً إيرانياً قال إنها كانت تخطط للقيام بـ«عمليات تخريبية».

من جانب آخر، قتل جنديان عراقيان في اشتباكات وقعت، مساء أول من أمس، بين الجيش العراقي وعناصر من حزب العمال الكردستاني التركي، الذي يخوض نزاعاً مسلحاً مع أنقرة، والمتواجد في قواعد تقع بشمال العراق.

وأعلن الجيش العراقي، في بيان له، أن قوة من عناصر حزب العمال الكردستاني اعتدت على حاجز أمني تابع لقيادة عمليات نينوى، وقامت بدهس جندي، فنشب على أثره اشتباك بين الطرفين أسفر عن مقتل جنديين، كما أدى الاشتباك الى إصابة خمسة من عناصر حزب العمال الكردستاني، ووقعت الاشتباكات على بعد نحو 100 كيلومتر من مدينة الموصل، وهي ليست بعيدة عن الحدود مع سورية.

طباعة