الجيش التركي يبدأ تسيير دوريات في إدلب السورية

    ذكرت مصادر عسكرية أن القوات المسلحة التركية بدأت، أمس، تسيير دوريات في منطقة خفض التوتر بمحافظة إدلب شمال غربي سورية، في إطار اتفاق سوتشي بين تركيا وروسيا وإيران، الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي.

    وذكرت وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية، نقلاً عن من المصادر العسكرية، أن الدوريات التركية تشمل المنطقة منزوعة السلاح في الخط الممتد من شمال إدلب، إلى جنوب محافظة حلب، شمال سورية.

    ويشمل مسار الدوريات التركية النقاط الست الآتية: منطقتي كفر لوسين والدانا شمالي إدلب، ومنطقة الأتارب غرب حلب، ومناطق جماري والقناطر وتل العيس جنوب غربي حلب.

    وفي وقت سابق، أمس، قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إن دوريات روسية تنطلق في المنطقة الحدودية بمحيط محافظة إدلب السورية، وأخرى للقوات المسلحة التركية في المنطقة منزوعة السلاح.

    وأضاف أكار أن «الدوريات التركية والروسية في محيط إدلب تعد خطوة مهمة لحفظ الاستقرار ووقف إطلاق النار».

    وتابع «ننسق مع روسيا وإيران بشأن إدلب، وتفاهم سوتشي أسهم في منع كارثة إنسانية كبيرة».

    تجدر الإشارة إلى أن القوات المسلحة التركية لديها 12 نقطة مراقبة لوقف إطلاق النار في منطقة خفض التوتر بإدلب، فيما لدى الجيش الروسي 10 نقاط تم الاتفاق عليها في مباحثات أستانة حول سورية.

    من جهة أخرى، قال المتحدث باسم قوات سورية الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة مصطفى بالي، إن قواته ستستأنف الهجوم على الباغوز، آخر جيب لتنظيم «داعش» في شرق سورية، إذا لم يخرج المزيد من المدنيين أو المقاتلين بحلول ظهر اليوم.

    وأوضح بالي أنه لم يخرج أحد من الباغوز منذ الخميس. وكانت قوات سورية الديمقراطية أعلنت في الشهر الماضي شن المعركة النهائية للسيطرة على البلدة، لكنها أبطأت الهجوم للسماح للمدنيين بالمغادرة. وخرج من الباغوز آلاف المدنيين والمقاتلين خلال الأيام القليلة الماضية.


    «قسد» ستستأنف

    الهجوم على

    الباغوز، إذا لم

    يخرج المزيد

    من المدنيين بحلول

    ظهر اليوم.

    طباعة