عقوبات أوروبية على مسؤولين روس وسوريين

فرض الاتحاد الأوروبي، أمس، عقوبات تتعلق بالأسلحة الكيماوية، على تسعة مسؤولين روس وسوريين، بينهم رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الروسي.

وأفاد الاتحاد الأوروبي أن الروس، وهم عميلان ورئيس الاستخبارات العسكرية ونائبه، مسؤولون عن «حيازة ونقل واستخدام» غاز الأعصاب الذي تم استخدامه في الهجوم الذي استهدف العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال في مدينة سالزبري البريطانية في مارس الماضي. وإضافة إلى تجميد أصول المسؤولين الروس، وفرض حظر سفر عليهم، أعلن التكتل فرض عقوبات على وكالة سورية مفترضة للأسلحة الكيماوية وعلى خمسة سوريين، وفق ما أفاد بيان لدول الاتحاد الأوروبي. وأفاد البيان الصادر عقب اجتماع لوزراء خارجية التكتل أن «هذا القرار يصب في جهود الاتحاد الأوروبي لمكافحة انتشار واستخدام الأسلحة الكيماوية التي تمثل تهديداً جدياً للأمن الدولي».

وستنشر التفاصيل الكاملة بشأن الشخصيات المستهدفة في صحيفة الاتحاد الأوروبي الرسمية.

 

طباعة