مسؤول بالجامعة العربية: سورية لم تطرد من الجامعة بل جرى تعليق مشاركتها

أعلن الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، حسام زكي، في مؤتمر صحافي، أمس، خلال القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية، بدورتها الرابعة التي افتتحت في بيروت، أن سورية لم تطرد من جامعة الدول العربية وعودتها حتمية، وما حدث هو تعليق مشاركة الوفود السورية في الجامعة العربية، وإنهاء تعليق المشاركة يتم بالتوافق.

وقال زكي، رداً على سؤال أحد الصحافيين عن عودة سورية إلى جامعة الدول العربية: «إننا قلنا في السابق إن عودة سورية حتمية، وهذه الجملة واضحة لا لبس فيها، لأن ما حدث عام 2011 هو تعليق مشاركة الوفود السورية بالجامعة العربية، بالتالي نقول إن العودة طبيعية، لأن سورية لم تطرد من الجامعة بل حصل لها تعليق، والتعليق تم بالتوافق، وإنهاؤه يتم بالتوافق». يذكر أن أعمال القمة افتتحت في بيروت، أمس، باجتماع مغلق للجنة الوزارية المعنية بالمتابعة، والإعداد للقمة في فندق فينيسيا في بيروت.من جانبه، دعا وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، جبران باسيل، إلى عودة سورية إلى الجامعة، وقال خلال القمة: «سورية يجب أن تعود إلينا، لنوقف الخسارة عن أنفسنا قبل أن نوقفها عنها. سورية يجب أن تكون في حضننا بدل أن نرميها في أحضان الإرهاب».

وفي وقت لاحق، أعلن الأمين العام للجامعة، أحمد أبو الغيط، عن إقرار 29 مشروع قرار، خلال الاجتماع المشترك لوزراء الخارجية والوزراء المعنيين بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي، التحضيري للقمة العربية التنموية وتم رفعها إلى القمة، التي ستنعقد غداً في بيروت.

 

طباعة