فصيل سوري معارض: القوات الأميركية مازالت في قاعدة التنف

قال قائد فصيل معارض مدعوم من وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أمس، إن القوات الأميركية لم تغادر بعد قاعدة التنف الاستراتيجية على الحدود مع العراق والأردن بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من سورية.

وقال العقيد مهند الطلاع، قائد فصيل مغاوير الثورة، الذي يضم بضع مئات من المقاتلين يعملون إلى جانب القوات الأميركية في قاعدة التنف، إن رغم إبلاغهم بالقرار فإن الوضع على الأرض مازال كما هو.

وقال لـ«رويترز» من القاعدة «تلقينا خبراً بأن ترامب أصدر قراراً بإخلاء القوات الأميركية في سورية، والأمور حتى هذه اللحظة على ما هي عليه».

وتقع القاعدة في منطقة استراتيجية قرب معبر التنف الحدودي السوري مع العراق على تقاطع طريق رئيس سريع يربط بغداد بدمشق، وهو الطريق البري الرئيس لنقل إمدادات الأسلحة من إيران إلى سورية وجماعة حزب الله اللبنانية.

من جهة أخرى، نفت مصادر رسمية من مجلس «قوات سورية الديمقراطية» (قسد) وصول وفد له إلى العاصمة السورية دمشق، لإجراء محادثات مع نظام الأسد.

وقالت المصادر حسب «العربية.نت»: «لم يتوجه أي وفد رسمي من مجلسنا إلى دمشق»، مشيرة إلى أن «وفوداً من جهات أخرى قد تكون وصلت إلى دمشق، لبحث آخر التطورات المتعلقة بالشمال السوري»، من دون أن تكشف عن هويتها.

وأكدت المصادر أن «النظام السوري لم يعترف إلى الآن بمشروع (الإدارة الذاتية) في الشمال والشمال الشرقي، ولاتزال الخلافات كبيرة بيننا»، على حدّ تعبيرها.

 

طباعة