تبادل للقصف بين الفصائل وقوات النظام السوري - الإمارات اليوم

تبادل للقصف بين الفصائل وقوات النظام السوري

شهدت مناطق سيطرة الفصائل المعارضة وقوات النظام في شمال سورية تبادلاً لإطلاق النار، ليل الأربعاء الخميس، في قصف هو «الأعنف» منذ إعلان اتفاق إقامة منطقة عازلة في شمال غرب سورية، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، بـ«تبادل للقصف الصاروخي والمدفعي ليلاً بين قوات النظام والفصائل المعارضة، طال ريف حلب الغربي والقسم الغربي من مدينة حلب» في شمال سورية.

وقال إنه «القصف الأعنف منذ 17 سبتمبر»، تاريخ إعلان الاتفاق الروسي التركي الذي جنّب إدلب، آخر معقل للفصائل المعارضة، هجوماً عسكرياً لوحت دمشق بشنه على مدى أسابيع.

وتسبب قصف قوات النظام المدفعي والصاروخي ليلاً، وفق المرصد، بمقتل طفلة في بلدة كفرحمرة، التي تقع ضمن حدود المنطقة المنزوعة السلاح، في ريف حلب الشمالي الغربي.

كما أصيب 10 مدنيين بجروح وفق المرصد، جراء «عشرات القذائف التي أطلقتها الفصائل من داخل المنطقة العازلة على أحياء عدة في مدينة حلب»، وفق عبدالرحمن.

واتهمت الجبهة الوطنية للتحرير، وهي ائتلاف فصائل معارضة في إدلب ومحيطها، قوات النظام بـ«خرق» الاتفاق الروسي التركي. وقالت إنها تقوم «بالرد بشكل فوري على أي اعتداء يطال» مناطق سيطرتها «باستخدام الأسلحة الخفيفة والمتوسطة».

ويأتي تبادل القصف قبل يومين من استضافة إسطنبول قمة حول سورية، بمشاركة الرؤساء التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، والفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، تتناول بشكل خاص الوضع في محافظة إدلب و«العملية السياسية» التي يفترض أن تفضي إلى تسوية النزاع الدائر منذ 2011.

من جهة أخرى، وصف الصحافي الياباني جومباي ياسودا، الذي خطف في سورية قبل أكثر من ثلاث سنوات، وأفرج عنه هذا الأسبوع، سنوات أسره بـ«الجحيم»، وذلك قبل أن يستقل الطائرة التي ستقله إلى اليابان.

وقال ياسودا «كان ذلك جحيماً» في لقاء أجرته معه قناة تلفزيونية يابانية، مشيراً إلى أن معاناته «لم تكن فقط على الصعيد الجسدي، بل والذهني».

طباعة