«العفو الدولية»: هدم قرية «الخان الأحمر» الفلسطينية «جريمة حرب» - الإمارات اليوم

«العفو الدولية»: هدم قرية «الخان الأحمر» الفلسطينية «جريمة حرب»

حذرت منظمة العفو الدولية (أمنستي) من أن عملية الهدم المزمعة لقرية الخان الأحمر الفلسطينية، شرق القدس، والتهجير القسري لسكانها، لإفساح الطريق أمام بناء المستوطنات اليهودية غير القانونية، هما «بمثابة جريمة حرب، تُثبت ازدراء الحكومة الإسرائيلية التام للفلسطينيين».

وانتهت، أول من أمس، المهلة التي حددها الاحتلال الإسرائيلي لسكان الخان الأحمر، لهدم قريتهم ذاتياً ومغادرتها.

وفجر أمس أعلن الفلسطينيون الاعتصام المفتوح في الخان الأحمر، لمواجهة أي محاولة إسرائيلية، لهدم القرية التي يسكن منازلها المكونة من الخيام والصفيح أكثر من 180 فلسطينياً.

ويرفض الفلسطينيون القرار الإسرائيلي، ويصرون على البقاء في أرضهم، أو إعادتهم إلى الأرض التي تم تهجيرهم منها، منذ النكبة في سنوات الخمسينات.

وقالت منظمة العفو الدولية، في تقرير أمس: «عرضت السلطات الإسرائيلية على القرويين اختياراً بين وجهتين محتملتين: موقع بالقرب من مكب النفايات في بلدية القدس، بالقرب من قرية أبوديس، أو موقع قريب من محطة للصرف الصحي بالقرب من مدينة أريحا».

وشددت منظمة العفو الدولية على أن «سياسات إسرائيل الهادفة إلى توطين المدنيين الإسرائيليين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتدمير الممتلكات بصورة عشوائية، والتهجير القسري للفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال، تنتهك اتفاقية جنيف الرابعة، وتعد جرائم حرب مدرجة في النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية».

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية أعطت، الشهر الماضي، الضوء الأخضر للسلطات الإسرائيلية لهدم الخان الأحمر، وتهجير سكانه قسرياً بعد سنوات من الصراع القانوني، الذي خاضه السكان لإثبات ملكيتهم وفلسطينيين آخرين للأرض.

ويخطط الاحتلال لهدم الخان الأحمر وتهجير سكانه، توطئة لتنفيذ المشروع الاستيطاني المعروف باسم (E1)، القاضي بإقامة آلاف الوحدات الاستيطانية لعزل القدس الشرقية من ناحيتها الشرقية، وتقسيم الضفة الغربية إلى شطرين.

وأشار نائب مديرة برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، صالح حجازي، إلى أنه «بعدما يقرب من 10 سنوات من الكفاح ضد الظلم الذي تمثله عمليات الهدم هذه، يقترب سكان الخان الأحمر من يوم الخراب».

وأضاف أن «هذا العمل لا يتسم بالقسوة الفظيعة والظلم فحسب؛ بل إنه غير قانوني أيضاً. فالتهجير القسري لتجمعات الخان الأحمر يمثل جريمة حرب، ويجب على إسرائيل أن تضع حداً لسياستها المتمثلة في هدم منازل الفلسطينيين، وتدمير مصادر رزقهم؛ لإفساح الطريق أمام بناء المستوطنات».

طباعة