تشييع جثمان مي سكاف في باريس

شُيّع، أمس، جثمان الممثلة والمعارضة السورية البارزة مي سكاف، في مقبرة بإحدى ضواحي باريس، وسط أعلام الثورة السورية.

وكانت مي سكاف قد توفيت الاثنين 23 يوليو الماضي في منزلها بباريس، وقد أثبتت نتائج تشريح الجثة أن سبب الوفاة هو تمدد الأوعية الدموية في الدماغ. وقد تأخر تشييع جثمان الفنانة المعارضة بسبب التحقيق الذي فتحته السلطات الفرنسية وتشريح الجثة.

وتم دفن الفنانة الراحلة، أمس، في مقبرة مدينة دوردان في ضواحي العاصمة الفرنسية باريس، وقد رافق موكب الجنازة عشرات الأشخاص، رافعين أعلام الثورة السورية وصوراً لمي سكاف.

وقد شارك أصدقاء الراحلة مقاطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي من مراسم تشييعها، وقد اجتمع أصدقاؤها وأقاربها في مسرح وعرضت كلمات لها وفيديوهات تظهر فيها الراحلة، وكان لأشخاص عدة كلمات تأبينية خاصة.