فيديو لصحافي ياباني مختطف في سورية يطلب المساعدة

صورة من فيديو الصحافي الياباني المختطف. أ.ف.ب

قالت الحكومة اليابانية إن صحافياً يحتجزه متشددون في سورية، ظهر على ما يبدو في مقطع فيديو نشرته وسائل إعلام يابانية، أمس، وهو يتوسل طلباً للمساعدة، بعد ثلاث سنوات من خطفه.

وذكر كبير أمناء مجلس الوزراء، أنه يعتقد أن الرجل هو الياباني جامبي ياسودا، وهو صحافي حرّ. ويظهر الرجل الملتحي في بذلة برتقالية راكعاً ومحاطاً بمسلحين ملثمين متشحين بالسواد. ويقول الرجل في الفيديو، الذي نشرته مواقع إلكترونية إعلامية متعددة، باللغة اليابانية، وبصوت مجهد «اسمي عمر، وأنا كوري جنوبي. وتاريخ اليوم هو 25 يوليو 2018. أنا في حالة مزرية. رجاء ساعدوني فوراً». ولم يتضح لماذا عرف الرجل نفسه بأنه كوري، ولا السبب الذي جعله يستخدم هذا الاسم. وقال مسؤول بوزارة الخارجية، إن الحكومة تعتقد أن ياسودا يحمل الجنسية اليابانية. وكانت وسائل إعلام يابانية قد قالت إن جماعة تابعة لتنظيم «القاعدة» خطفت ياسودا بعدما دخل سورية عن طريق تركيا عام 2015. وظهر ياسودا من حين لآخر بعد ذلك في مقاطع فيديو على الإنترنت، وتحول شعره إلى اللون الرمادي، وطال، وأصبح أشعث.