عودة اللاجئين السوريين من الأردن ضمن معدلاتها المعتادة

أكدت المفوضية السامية للاجئين في الأردن، أنها لم تتلق طلبات من قبل اللاجئين السوريين تشعرها برغبة اللاجئين في العودة إلى بلادهم بشكل أكبر من المعهود، مشيرة إلى أن عملية العودة في معدلاتها المعتادة، ولم تتجاوز الـ150 أسبوعياً.

ونقلت صحيفة «الغد» الأردنية، أمس، عن المتحدث باسم المفوضية السامية للاجئين في الأردن، محمد الحواري، القول إن «معظم عمليات العودة الطواعية من قبل اللاجئين السوريين في الأردن تكون بسبب ظروف عائلية مثل حدوث حالات وفاة، أو الرغبة في لمّ الشمل». وكشف أن عدد اللاجئين الذين عادوا طواعية خلال الثلاث سنوات الماضية لم يتجاوز الـ15 ألف لاجئ سوري، معتبراً هذا من الأرقام الطبيعية. وبيّن أن المفوضية تعمل داخل الحدود الأردنية، وتحترم الأنظمة والقوانين السارية فيها، مشيراً إلى أن المملكة الأردنية لم تعلن حتى اللحظة عن فتح حدودها لعودة اللاجئين أو ترتيب عودتهم، وهي الوحيدة التي تملك حق الإعلان عن فتح الحدود.

ولفت الحواري إلى أن أعداد اللاجئين المسجلين لدى المفوضية في الأردن بلغ 660 ألف لاجئ ولاجئة.

من جانبها، قالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة، جمانة غنيمات، إن الأردن لن يجبر أي لاجئ على العودة إلى سورية، مؤكدة أن المملكة مع العودة الطواعية للاجئين السوريين.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت إرسال فرق عمل إلى الأردن ولبنان وتركيا، للعمل على عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم.