ماتيس: لا تعاون مع الجيش الروسي في سورية

قال وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، أول من أمس، إنه لن يكون هناك تعاون مع الجيش الروسي في سورية، على الأقل في الوقت الحالي.

وقال ماتيس خلال مؤتمر صحافي في كاليفورنيا «لن نقوم بأي شيء إضافي، حتى يفكر وزير الخارجية (مايك بومبيو) والرئيس (دونالد ترامب) في أي نقطة سنبدأ العمل فيها مع حلفائنا ومع روسيا في المستقبل».

وأضاف «هذا لم يحصل حتى الآن. وسيكون من السابق لأوانه، بالنسبة إلي، الدخول في أي تفاصيل أكثر في هذه المرحلة». وقال المشرف على العملية العسكرية في سورية، الجنرال الأميركي جو فوتيل، الخميس الماضي، إنه لم يتلق تعليمات جديدة للتعاون مع الروس منذ قمة ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأضاف الجنرال الذي يترأس القيادة المركزية الأميركية للصحافيين «لم أتلق تعليمات جديدة إثر قمة هلسنكي»، بين الرئيسين ترامب، وبوتين.

وأشار فوتيل إلى أن أي تعاون مع الجيش الروسي في سورية سيستلزم موافقة الكونغرس، أو تنازلاً خاصاً.

وأقر الكونغرس قانوناً يحظر التعاون بين الجيشين، بعد أن ضمت موسكو شبه جزيرة القرم في 2014.