تركيا تعلن السيطرة الكاملة على منطقة عفرين.. وقلق فرنسي

ماكرون طلب من أردوغان إفساح المجال كاملاً لإدخال المساعدات إلى عفرين. أ.ف.ب

أعلن الجيش التركي، أمس، السيطرة على كامل قرى وبلدات منطقة عفرين، فيما أعربت فرنسا عن قلقها إزاء الهجوم التركي.

ونقلت وكالة «أنباء الأناضول» التركية عن بيان صادر عن الجيش التركي، أنّ قوات «غصن الزيتون» تتخذ تدابير احترازية من أجل ضمان عودة آمنة للمدنيين إلى منازلهم.

من ناحية أخرى، أعلن رئيس أركان الجيش التركي، خلوصي أكار، أن قوات بلاده المشاركة في عملية «غصن الزيتون» ستصل حتى أطراف حلب عند بلدتي «نُبّل» و«الزهراء»، لتحكم السيطرة على منطقة عفرين كاملة.

في السياق، أفاد قصر الاليزيه في بيان، أمس، بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اتصل هاتفياً بنظيره التركي رجب طيب أردوغان وعبر له عن «قلقه» إزاء الهجوم الذي تشنه تركيا في منطقة عفرين السورية.

وقال البيان إن ماكرون شدد على «ضرورة إفساح المجال كاملاً أمام ادخال المساعدات الانسانية الى المدنيين، وإعطاء الاولوية المطلقة لمكافحة تنظيم داعش، الأمر الذي يعد رهاناً أمنياً وطنياً لفرنسا».

وأكد أنه «أمام التدهور الخطير للوضع نتيجة تدخلات روسيا وإيران وتركيا فإن رئيس الجمهورية ذكّر مجمل الفاعلين الموجودين على الأرض بضرورة وقف الأعمال العدائية من دون تأخير في كامل سورية، والعمل للتوصل الى حل سياسي دائم». وقال: «على هذا الأساس أعرب رئيس الجمهورية عن رغبته في الاتفاق مع نظيره التركي على مواصلة المبادلات المعمقة والمكثفة خلال الأيام القليلة المقبلة حول سورية، كما عبّر عن رغبته في مواصلة الحوار الوثيق مع تركيا حول الوضع قبالة قبرص وفي بحر ايجه».

وكان مصدر رئاسي تركي نقل الجمعة أن أردوغان عبّر لماكرون عن «انزعاجه» إزاء «الأقوال غير الصحيحة» بشأن الهجوم التركي على منطقة عفرين. ورد أردوغان قائلاً لماكرون إن العملية العسكرية داخل سورية تستهدف «إبعاد التهديدات ضد الأمن الوطني التركي وضمان أمن» المنطقة.

طباعة