منظمات سورية تتهم غوتيريس بمكافأة روسيا بإيفاده دي ميستورا إلى سوتشي

وجهت نحو 150 جمعية ومنظمة، تمثل المجتمع المدني السوري، رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، تتهمه فيها بمكافأة روسيا، من خلال إيفاده مبعوثه الخاص ستيفان دي ميستورا إلى مؤتمر سوتشي، وبالتالي إضفاء «شرعية الأمم المتحدة» على هذا المؤتمر. وقالت الجهات الموقعة على الرسالة، وبينها العديد من المجالس المحلية المعارضة، إن الأمين العام للمنظمة الدولية أسبغ على المؤتمر الذي نظمته روسيا «شرعية الأمم المتحدة»، معتبرة انه كان الأجدى به أن يفرض على النظام السوري الذي تدعمه موسكو، أن يشارك بجدية في مفاوضات جنيف، الرامية إلى إنهاء النزاع المستمر منذ نحو سبع سنوات. ورداً على سؤال عن هذه الانتقادات، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوغاريك، إن روسيا قدمت ضمانات على أن نتائج مؤتمر سوتشي ستشكل «إسهاماً» في مفاوضات جنيف.

ويعد مؤتمر سوتشي الأول الذي تنظمه روسيا على أراضيها، بعدما لعبت دوراً بارزاً خلال العامين الماضيين في تغيير المعادلة العسكرية على الأرض في سورية لمصلحة قوات النظام، وترافق ذلك مع تراجع دور الولايات المتحدة والدول الأوروبية السياسي في ما يتعلق بالنزاع. وغاب عن المؤتمر الذي عقد برعاية كل من موسكو وطهران، (أبرز حلفاء دمشق)، وأنقرة الداعمة للمعارضة، ممثلو هيئة التفاوض المعارضة المشاركة في مفاوضات جنيف، بالإضافة إلى الأحزاب الكردية التي أخذت على موسكو غضها النظر عن هجوم تركيا على منطقة عفرين في شمال سورية.

 

طباعة