طائرات النظام تقصف حي «الوعر» في حمص

غوتيريس: لست متفائلاً بشأن محادثات جنيف. رويترز

شنّت طائرات النظام السوري، أمس، غارات على حي الوعر المحاصر في مدينة حمص، والخاضع لسيطرة المعارضة، أسفرت عن مقتل شخصين على الأقل.

وظلّ حي الوعر آخر حي تسيطر عليه المعارضة في المدينة لشهور، بعيداً عن العنف المستعر في أنحاء أخرى من البلاد، فيما كانت الحكومة تحاول التوصل لاتفاق مع مقاتلي المعارضة هناك.

وقال عمال إنقاذ، والمرصد السوري لحقوق الإنسان، إن قصف الحي استؤنف هذا الشهر.

وذكر المرصد أن ثلاثة أشخاص قتلوا، أمس، ليرتفع العدد الإجمالي للقتلى إلى 30 قتيلاً.

من جهته، قال ناشط إعلامي من المعارضة في الوعر، إن اثنين قتلا، وإن العدد الإجمالي للقتلى خلال هذا الشهر أكثر من 20.

وقالت منافذ إعلامية موالية للحكومة السورية إن الضربات جاءت رداً على إطلاق مقاتلي المعارضة النار على مناطق سكنية في أحياء بحمص تسيطر عليها الحكومة. وحاولت دمشق التوصل لاتفاق في الوعر يمكن بموجبه لمقاتلي المعارضة وعائلاتهم مغادرة المنطقة، لتتولى الحكومة السيطرة. وبمقتضى اتفاقات محلية مشابهة في أجزاء أخرى من غرب سورية، غادر مقاتلو المعارضة بأسلحة خفيفة وتوجهوا في الأغلب إلى محافظة إدلب.

وفي سبتمبر الماضي، غادر نحو 120 مقاتلاً وعائلاتهم الوعر، بموجب اتفاق مع الحكومة، لكن لم ترد تقارير أخرى بمغادرة المقاتلين المنطقة، ويقدر المرصد أن آلاف المقاتلين مازالوا في المنطقة.

من ناحية أخرى، ثبّط الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أمس، الآمال المعقودة على الجولة الجديدة من محادثات السلام بشأن سورية في جنيف.

وقال «أنا لست متفائلاً للغاية بشأن حل قصير الأجل».

وعلى الرغم من ذلك، أكد غوتيريس الأهمية الحاسمة للعملية السياسية، موضحاً أنه يتعين على جميع الدول، التي لها علاقة بالنزاع السوري، الاقتناع بأن هذا النزاع يشكل تهديداً للجميع.

 

طباعة