مقتل ابن عم الأسد في اشتباكات مع مقاتلي المعارضة

قال نشطاء ووسائل إعلام حكومية إن ابن عم الرئيس السوري بشار الأسد قتل أمس في اشتباكات مع مقاتلين إسلاميين معارضين قرب الحدود مع تركيا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قائد قوة الدفاع الوطني المحلية هلال الأسد، قتل هو وسبعة من مقاتليه في اشتباكات مع جبهة النصرة وكتائب إسلامية أخرى.

وأكد التلفزيون الرسمي مقتل ابن عم الأسد، ووصفه بأنه قائد قوة الدفاع الوطني في محافظة اللاذقية، مسقط رأس عائلة الأسد.

وقوة الدفاع الوطني ميليشيا أنشئت لدعم الجيش في معركته الممتدة منذ ثلاث سنوات ضد مقاتلي المعارضة الذين يسعون للإطاحة بالأسد.

وأفاد المرصد بأن مقاتلي المعارضة أطلقوا صاروخين على مدينة اللاذقية، وهي المركز الرئيسي لعمليات شحن الأسلحة الكيماوية السورية إلى خارج البلاد لتدميرها بموجب اتفاق تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة وروسيا.

وأضاف أنه لم ترد تقارير عن وقوع خسائر بشرية.

طباعة