وفاة جراح بريطاني في السجون السورية

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، اليوم، أن عائلة جراح بريطاني سُجن في سورية منذ أكثر من عام، قالت إنه توفي أخيرا في الاعتقال عن عمر ناهز 32 عاماً.

وأفادت "بي بي سي"، بأن جراح العظام البريطاني، عباس خان، من منطقة ستراذم جنوب لندن، سافر إلى مدينة حلب السورية في العام الماضي لمساعدة المدنيين.

وقالت إن أفروز، شقيق الجراح البريطاني، أكد أن أجهزة الأمن السورية وعدت بالإفراج عنه هذا الأسبوع، لكنه توفي الإثنين الماضي، فيما أعربت وزارة الخارجية البريطانية عن قلقها العميق من التقارير عن وفاته.

ونقلت "بي بي سي" عن أفروز (34 عاماً) قوله إن شقيقه "كان على وشك أن يطلق سراحه بنهاية الأسبوع بعد حصول عائلته على تأكيدات من قبل الحكومة السورية، وكان على علم بها واستعد للعودة إلى بريطانيا، وكان سعيداً وتطلع بشغف لإخلاء سبيله".

وأضاف أفروز "صعقنا وأصبنا بالذهول ونحن غاضبون جداً من وزارة الخارجية (البريطانية) بسبب تقصيرها في التعامل مع قضية عباس على مدى 13 شهراً".

ونسبت "بي بي سي" لمتحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية قوله "نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير عن وفاة مواطن بريطاني رهن الاعتقال في سورية، ونسعى للحصول على توضيح عاجل من السلطات السورية".
 

طباعة