بريطانيا تعتزم إرسال قوات خاصة إلى سورية

الإعلان البريطاني جاء بعد مقتل وإصابة صحافيين غربيين في قصف بابا عمرو بحمص. رويترز

تعتزم بريطانيا إرسال وحدات من قواتها الخاصة إلى سورية، لحماية مواطنيها، في أعقاب مقتل الصحافية ماري كولفن في مدينة حمص.

وقالت صحيفة "ذا بيبول" البريطانية، اليوم، إن ما يصل إلى خمس مجموعات من القوات الخاصة البريطانية ستتولى حماية الصحافيين والمسؤولين البريطانيين، بمن فيهم العاملون في السفارة البريطانية في دمشق.

وأضافت، أن الصحافية كولفن (56 عاماً)، مراسلة صحيفة "صندي تايمز" البريطانية، لقيت حتفها في الهجوم على مركز إعلامي في حي بابا عمرو بمدينة حمص السورية الأربعاء الماضي، والذي أدى إلى مقتل المصور الفرنسي ريمي أوشليك، وإصابة المصور البريطاني بول كونروي بجروح.

ويأتي هذا التطور، بعد الإعلان عن فشل محاولات إنقاذ كونروي، البالغ من العمر 47 عاماً، واستعادة جثة كولفن من مدينة حمص.

وكانت تقارير صحافية كشفت الشهر الماضي، أن وزارة الدفاع البريطانية وضعت خططاً سرية لإقامة منطقة محظورة الطيران في سورية يشرف عليها حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وقالت إن عملاء من جهاز الأمن الخارجي البريطاني (أم آي 6)، ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي إي إيه) موجودون على الأرض في سورية لتقييم الوضع، فيما تجري القوات الخاصة البريطانية اتصالات بالجنود السوريين المنشقين لمعرفة احتياجاتهم من الأسلحة وأجهزة الاتصالات، في حال قررت الحكومة البريطانية تقديم الدعم لهم.

طباعة