القصف على حمص يخلف 12 قتيلا وعشرات الجرحى

سقط 12 قتيلا وأصيب العشرات بجروح في القصف الذي تتعرض له أحياء في مدينة حمص (وسط سوريا) منذ صباح اليوم، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من لندن مقرا.

وجاء في البيان "استشهد ما لا يقل عن 12 مواطنا وأصيب العشرات بجروح إثر القصف الذي تتعرض له أحياء الخالدية وبابا عمرو والانشاءات وباب السباع منذ فجر اليوم".

وكان ناشطون تحدثوا عن قصف مدفعي وصاروخي يطال حي باب عمرو الذي يعتبر أحد معاقل الانتفاضة الشعبية ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد تسبب بتدمير مبان وبحرائق.

وقال الناشط عمر شاكر الموجود في باب عمرو في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس أن الحي "يتعرض منذ السادسة والنصف من صباح اليوم (4,30 ت غ) لقصف مدفعي وصاروخي عنيف تسبب بسقوط عدد كبير من الشهداء".

وأضاف شاكر في وقت سمعت بوضوح أصوات الانفجارات المتتالية بالقرب منه "إنها المرة الأولى (منذ بدء الانتفاضة) التي نتعرض فيها لمثل هذا القصف"، مشيرا إلى وقوع عشرات الجرحى الذين يحاول ناشطون إخلاءهم نحو المساجد.

وكانت لجان التنسيق المحلية المعارضة أعلنت في بيان "استهداف النظام أحد المشافي الميدانية في حي بابا عمرو بالقصف الصاروخي".

وأوضح شاكر لفرانس برس أن "المدينة الجامعية في حمص التي ينطلق منها القصف والتي أخليت أمس من الطلاب تحولت إلى ثكنة عسكرية".

طباعة