«النقض» تقرّر إعادة محاكمة صحافيي «الجزيرة»

السيسي يدعو إلى تجديد الخطاب الديني لمواجهة التطرف والطائفية

صحافيو «الجزيرة» الثلاثة خلال محاكمة سابقة. أ.ب

دعا الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، أمس، المؤسسات الدينية الإسلامية في مصر إلى تجديد الخطاب الديني لمواجهة التطرف والطائفية، فيما قررت محكمة النقض إعادة محاكمة صحافيي «الجزيرة».

وجاء في بيان للرئاسة المصرية أن السيسي قال، في احتفال بمناسبة حلول ذكرى مولد النبي محمد «ما نشهده من ظواهر إرهابية يعود في الأساس إلى الفهم الخاطئ لصحيح الدين الحنيف وتعاليم الرسول الكريم»، وأضاف أنه دعا شيوخ الأزهر ووزارة الأوقاف ودار الإفتاء إلى «سرعة الانتهاء من عناصر خطاب ديني جديد يتواكب مع مستجدات العصر، تجديداً واعياً ومسؤولاً يقضي على الاستقطاب الطائفي والمذهبي ويعالج مشكلة التطرف».

في السياق نفسه، قال مفتي مصر، الدكتور شوقي علام، إن «دار الإفتاء قد أخذت على عاتقها مهمة مواجهة الفكر التكفيري والمتشدد»، مضيفاً أنها بدأت إعداد موسوعة تجمع معالجة علمية لمسائل وقضايا الفكر التكفيري والمتشدد، باللغتين العربية والإنجليزية. وأضاف أن دار الإفتاء ستتوسع خلال عام 2015 في استخدام الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، كما ستطلق أول قناة لها على موقع «يوتيوب».

من ناحية أخرى، قررت محكمة النقض، أرفع هيئة قضائية في مصر، في ختام جلستها، أمس، إعادة محاكمة صحافيي قناة الجزيرة الثلاثة المتهمين بدعم جماعة الإخوان المسلمين والرئيس المعزول، محمد مرسي، مع إبقائهم في السجن. وتم توقيف الأسترالي بيتر غريست، والمصري الكندي محمد فاضل فهمي، والمصري باهر محمد، في ديسمبر 2013 أثناء عملهم لمصلحة قناة الجزيرة الإنجليزية من دون الحصول على التصريح القانوني اللازم.

 

 

طباعة