إقرار الدستور المصري بموافقة 98.1% من الناخبين

أعلنت اللجنة العليا المصرية للانتخابات، اليوم، أن 98.1% من الناخبين، قالوا نعم في الاستفتاء على الدستور المصري الجديد، الذي بلغت نسبة المشاركة فيه 38.6%.

وقال رئيس اللجنة، القاضي نبيل صليب، في مؤتمر صحافي، إنه "لولا تزامن يومي الاستفتاء مع امتحانات شباب الجامعة"، لزادت نسبة المشاركة في الاستفتاء.

وتفوق نسبة المشاركة في استفتاء الثلاثاء والأربعاء الماضيين، تلك التي تحققت خلال الاقتراع على دستور 2012، الذي وضع في عهد الرئيس المعزول، محمد مرسي، والتي بلغت نحو 33%.

طباعة