جماهير "التحرير" ترد بغضب

مبارك: انتقال السلطة في سبتمبر

صورة

أعلن الرئيس المصري حسني مبارك عزمه البقاء في السلطة حتى انتهاء فترة ولايته في سبتمبر المقبل مع تفويض سلطاته لنائبه عمر سليمان، الذي دعا من جهته المتظاهرين إلى العودة إلى منازلهم، فيما ردد المتظاهرون شعارات منددة بما جاء في الخطابين مطالبين مبارك ونائبه بالرحيل عن السلطة.

وتفصيلاً، قال مبارك في الخطاب الذي بثه التلفزيون المصري أنه يفوض  سلطاته لنائبه عمر سليمان في اختصاصات رئيس الجمهورية وفق ما يحدده الدستور، وذلك في أعقاب المظاهرات العارمة التي تشهدها المدن المصرية منذ 25 يناير الماضي.

وحذر مبارك في الخطاب من خطورة استمرار حالة الاحتقان التي يشهدها الشارع المصري، مؤكدا أنها ربما تخلق أوضاعا يصبح معها "الشباب الذي دعا إلى التغيير" أول المتضررين منها.
 
وأضاف مبارك أن الحوار الوطني أسفر عن توافق مبدئي في المواقف ، وإنه يتعين مواصلته للوصول إلى خريطة طريق واضحة بجدول زمني.
 
وقال ، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي المصري قبل قليل ، إن دماء شهداء وجرحى المظاهرات التي تشهدها البلاد منذ 25 يناير لن تضيع
هدرا.
 
وشدد على أنه سيعاقب المسئولين عن المصادمات التي حدثت بين المتظاهرين وقوات الأمن.

سليمان لـ"شباب التحرير": عودوا إلى دياركم وأعمالكم

دعا نائب الرئيس المصري عمر سليمان الشباب المصري للعودة الى "ديارهم واعمالهم"،  مؤكدا ان "حركة شباب 25 يناير نجحت في احداث تغيير هام في مسار الديموقراطية".

وقال سليمان "يا شباب مصر وابطالها عودوا الى دياركم واعمالكم، الوطن يحتاج الى سواعدكم".

واعتبر ان "هذه ساعة فاصلة في تاريخ الوطن تتطلب من كل الشرفاء الحريصين على امن واستقرار مصر ان يتحدوا ويحكموا العقل وان ينظروا الى المستقبل".

واضاف "ان حركة شباب 25 يناير نجحت في احداث تغيير هام في مسار الديموقراطية ولقد بدأ التغيير واتخذت القرارات الدستورية" في اشارة الى طلب الرئيس المصري من مجلس الشعب تعديل خمس مواد في الدستور والغاء مادة سادسة.

واشاد سليمان مطولا بمبارك "وحسه الوطني وانحيازه للمطالب المشروعة للشعب، وادراكه لخطورة المرحلة الدقيقة التي تمر بها مصر في الوقت الراهن".

وقال "بعد ان فوضني بتحمل مسؤولية العمل الوطني للحفاظ على امن واستقرار مصر والحفاظ على مكتسباتها واعادة الطمأنينة الى جموع المصريين، اطلب من الجميع المساهمة في الوصول الى هذا الهدف وليس لدي شك ان الشعب قادر على حماية مصالحه".

وتابع "لقد فتحنا باب الحوار وتوصلنا الى تفاهمات ووضعت خريطة طريق لتنفيذ معظم المطالب" التي طرحها الشباب.

وتعهد ب"الحفاظ على ثورة الشباب ومكتسباتها".

متظاهرو التحرير يرفضون خطابي مبارك وسليمان

من جهتهم، أعلن المتظاهرون في ميدان التحرير رفضهم خطابي الرئيس المصري ونائبه الذين أكدا بقاء مبارك في السلطة حتى سبتمبر المقبل وتفويض سلطاته لنائبه عمر سليمان في صلاحيات رئيس الجمهورية وتعديل عدد من المواد الدستورية.
 
وأكد مراسلو وكالات الأنباء المتواجدين في ميدان التحرير أن هناك حالة رفض عارمة بين المتظاهرين، حيث أكد المتظاهرون عزمهم تنظيم مسيرة اليوم الجمعة تنطلق من ميدان التحرير وحتى قصر الرئاسة.
 
وقال الصحفي خالد أبو المجد ، عضو جمعية المراسلين الأجانب ، والموجود في ميدان التحرير إن المتظاهرين قاطعوا الخطاب أربع مرات بالهتاف الحاد ، ورددوا شعارات تنادي بتنحي مبارك عن الحكم .

ورد المتظاهرون على خطاب سليمان بالرفض والمطالبة برحيله هو الآخر عن الحكم.

طباعة